ارب فن : نجوم عالميون يعلنون الثورة ضد الاوسكار

arabhaz-أوسكار 01

  • جورج كلوني

اعتبر الممثل الاميركي جورج كلوني، أحد ابرز نجوم هوليوود، في مقابلة مع مجلة “فاراييتي” أن اكاديمية فنون السينما وعلومها التي تمنح جوائز اوسكار قامت بخطوات تراجعية خلال السنوات العشر الاخيرة على صعيد تمثيل الأقليات.
وتشهد الولايات المتحدة حاليا جدلا على خلفية عدم تضمن الترشيحات للمتنافسين العشرين النهائيين على جوائز اوسكار اي اسم لممثلين او ممثلات من السود للسنة الثانية على التوالي.

وقد دخل جورج كلوني، على خط هذا الجدل من خلال تصريحات لمجلة “فاراييتي” قال فيها إنه في حدود سنة 2004 “كان هناك مرشحون نهائيون من السود (للفوز بجوائز اوسكار) مثل دون تشيدل ومورغن فريمان، فجأة بات ثمة انطباع بأننا نسير في الاتجاه الخطأ”.

وتساءل “ما هي الفرص المتوافرة للأقليات في السينما؟ خصوصا في الافلام العالية الجودة؟”.

وذكر كلوني اربعة افلام كان يمكن لممثلين سود فيها الحصول على ترشيحات لنيل جوائز اوسكار هذه السنة هي “كريد” و”كونكاشن” و”بيستس اوف نو نيشن” مع اداء مميز لإدريس البا و”سترايت اوتا كامتن”.

arabhaz-أوسكار 02

وأضاف “اعتقد أن الأميركيين السود يحق لهم القول إن هوليوود لا تمثلهم بالقدر الكافي”، لافتا الى ان اقليات اخرى مثل الاشخاص المتحدرين من اصول اميركية لاتينية لا يتمتعون ايضا بوضع جيد في هذا الخصوص.

وأشاد جورج كلوني بالجهود المبذولة من ممثلات مثل جنيفر لورنس وباتريسيا اركيت للمطالبة بالمساواة في الأجور بين الرجال والنساء في القطاع، داعيا جميع العاملين في مجال السينما الى التحرك في هذا الاتجاه.

  • ويل سميث وزوجته

ولم تكد ساعات قليلة على إعلان كلوني هذا الأمر ، حتى قامت زوجة الممثل الرائع ويل سميث ، الممثلة جادا بينكيت سميث مقاطعتها للأوسكار، وعدم حضورها الحفل المقبل، فما كان من النجم ويل سميث إلا أن يتبع خطى زوجته ويعلن المثل.

فقد أعلنت جادا مؤخرًا أنها لن تذهب إلى حفل الأوسكار بسبب عدم ترشح أي من الممثلين من ذوي البشرة السمراء إلى أي من جوائز التمثيل الرئيسية، وهو الأمر الذي يتكرر للعام الثاني على التوالي.

وعندما أعلنت زوجته قرارها هذا، قال ويل سميث أنه يدعمها فيما تفعله، وأنه عندما سمع ما أعلنته، شعر بالسعادة لكونها متزوجًا من هذه المرأة القوية.

وانتقد سميث هوليوود وأكاديمية الأوسكار بعدم اختيار أي ممثل من ذوي البشرة السمراء للترشح هذا العام، حيث قال أن أهم ما كان يميز أمريكا هو التنوع وعدم الانحياز لفئة معينة من الناس، إلا أن هوليوود لم تعد تفعل هذا مؤخرًا.

وأضاف سميث مدافعًا عن قرار زوجته أنها لم تفعل هذا لمجرد أنه لم يُرشح هذا العام للأوسكار، فحتى لو كان قد ترشح؛ وجاءت أغلب الترشيحات مثلما حدث هذا العام، فكانت ستعلن نفس القرار.

  • إيان ماكيلين

وبعدها أعلن الممثل البريطاني المخضرم إيان ماكيلين عن تضامنه مع منتقدي نقص التنوع في خيارات جوائز الأوسكار وفي قطاع السينما بشكل عام، وذلك بحسب ما ذكرت وكالة الأخبار الفرنسية.

وقال النجم الشهير (الذي لعب دور جاندالف في سلسلة The Lord of the Rings) أن الممثلين ذويي البشرة السمراء يشعرون بأنهم غير ممثلين على نطاق كاف في السينما، ولطالما كانت الحال كذلك بالنسبة إلى النساء.

وتابع النجم البالغ من العمر 76 سنة أن أكاديمية فنون السينما وعلومها (المسئولة على توزيع جوائز الأوسكار) قد باتت محط جدل في الأيام الأخيرة، وطلب منها التحرك بسرعة منذ إعلانها للسنة الثانية على التوالي عن ترشيحات نهائية لا تتضمن أي ممثل من أصحاب البشرة السمراء.

نشر بتاريخ 27/01/2016

أضف تعليقاً