توقعات جاكلين عقيقي لبرج الجدي في شهر حزيران / يونيو 2015

arabhaz-توقعات جاكلين عقيقي لبرج الجدي في شهر حزيران يونيو 2015

توقعات جاكلين عقيقي لشهر حزيران / يونيو 2015 – برج الجدي

(21 كانون الأول – 19 كانون الثاني)

Horoscopes Alsumaria كن حذراً 
 تكون المسؤوليات متعددة ومتداخلة في أحيان كثيرة، كذلك تكون طلبات الآخرين من احبّاء واهل وجيران كثيرة، لا مجال للاستخفاف بالواجبات هذا الشهر او لتضييع الوقت لأنه ثمين ومحدود.
أمامك عشرون يومًا تقريبًا لتكثيف الجهود واستثمار الوقت في اعمال بنّاءة، سواء أكانت عائلية او مهنية او شخصية. كذلك يتطلب الوضعان العاطفي والصحي منك الرعاية والاهتمام، فكن حذرًا.
اذاً، سيكون الوقت من ذهب ايها الجدي، إذ توضع في سباق مع الزمن، لذلك سيكون امامك ثلاثة اسابيع مفيدة جدًا لتعزيز العلاقات العامة والشخصية ولترتيب جدول اعمالك ونشاطاتك.
ابتعد عن توقيع العقود خلال هذه الفترة او البدء بمشاريع جديدة او اتخاذ قرارات مصيرية او حاسمة. لا تنسَ انك تفتقد الحظوظ والحصانة. كذلك رؤيتك للامور مشوشة بسبب الضغوط المحيطة بك، فلا تجازف بسمعتك ولا بموقعك.
قد تدفعك الافكار السود وتحليلاتك غير المنطقية نحو القطيعة. لكن تمهّل ايها الجدي قليلاً وفكّر بروية وحكمة! لا تنجرف وراء انفعالاتك ولا تزد الامور تعقيدًا وتوترًا.
تذكر دائمًا ان سلاحك الوحيد لهذا الشهر يكون الهدوء والحكمة والروية. لا تدع كل ما حققته في الاشهر الماضية يذهب سدى، وكن صبورًا ومتفائلاً، الى ان تمر الازمة بأقل ضرر وخسارة ممكنين.
Horoscopes Alsumaria مهنياً
 تتزايد الضغوطن وقد لا تنجح في اتمام ما يجب اتمامه ضمن المهلة المحدّدة لضيق الوقت ولتزامن الانشغالات. كُن اكثر تنظيمًا وانتبه لادارة لأعمالك هذا الشهر.
احذر الفضائح والاهمال المتعمّد. باكر الى عملك لعلّك بذلك تتفادى التقصير، وضاعف جهودك لتسليم ما يجب تسليمه من واجبات.
قد تشعر بالتعب، وقد يصيبك الارهاق، فحاذر! انت بغنى عن اي تأخير اضافي على جدول اعمالك! لكن على الرغم من الضغوط فقد يحمل هذا الشهر فرصة عمل جديدة، ويتوجّب عليك ان تكون جاهزًا ومترقّبًا لها، لا تشوّه سمعتك وتجنّب القاء اللوم وتوجيه الملاحظات إلى أي كان. تمالك اعصابك!
Horoscopes Alsumariaعاطفيًّا
 تتضاعف الهموم والمشاغل هذا الشهر، سواء أكانت مهنية او اجتماعية او شخصية، لا يهم، ففي العموم انت منشغل عن الحبيب والعائلة وملتزم واجبات خارجية، وقد تكون منزعجًا من وضع صحي عابر. جميع هذه العوامل قد تؤثر سلبًا في العلاقة الجديدة غير المتينة، وبالتالي فقد ينتهي الشهر على خلاف او قطيعة.
اما العلاقة المتينة فهي تتكيّف مع المستجدات، وربّما تقوى الركائز وتتعزّز نظرًا إلى تفهّم الطرفين لما يجري.
يحمل الأسبوع الأخير ضغطًا وانزعاجًا، وقد يصعب التفاهم بتاريخ 22 و30 فكن هادئًا وصبورًا.

 

نشر بتاريخ 01/06/2015

أضف تعليقاً