• حلم الطاجن

    الطاجن: فربما دل على قيم البيت، وربما دل على الحاكم والناظر والجاني والعاشر والماكس، والسفافيد أعوانه، وقد يدل على السجان وصاحب الخراج والطبيب وصاحب البط.


  • حلم القفل و المفاتيح

    “القفل والمفاتيح: وأما من فتح قفلاً فإن كان عزباً فهو يتزوج، وإن كان مصروفاً عن عروسه فإنّه يفترعها، فالمفتاح ذكره، والقفل زوجته. كما قال الشاعر: فقم إليها وهي فيِ سكرها … واستقبل القفل بمفتاح إلا أن يكون مسجوناَ فينجو منه بالدعاء، قال الله تعالى: “” إنْ تَستَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمْ الفَتْحً “” 0 أي تدعوا فقد جاءكمِ النصر. وإن كان في خصومة نصر فيها وحكم له، قال الله تعالى: “” إنّا فَتَحْنا لكَ فتْحَاً مُبِينَاَ “” . وإن كان في فقر وتعذر فتح له منِ الدنيا ما ينتفع به على يد زوجة، أو من شركة أو من سفر، وقفول. وإن كان حاكماَ وقد تعذر عليه حكم، أو مفتٍ وقد تعذرت عليه فتواه، أو عابر وقد تعذرت عليه مسألة، ظهر له ما انغلق عليه وقد يفرق بين زوجين أو شريكين بحق أو باطل على قدر الرؤيا. وأما المفتاح فإنّه دال على تقدم عند السلطان والمال والحكمة والصلاح. وإن كان مفتاحٍ الجنة نال سلطاناً عظيماً في الدين، أو أعمالاً كثيرة منِ أعمال البر، أو وجد كنزاً أو مالا حلالاً ميراثاً. فإن حجب مفتاح الكعبة حجب سلطاناً عظيماً أو إماماً، ثم على نحو هذا في المفاتيح. والمفاتيح سلطان ومال وخطر عظيم، وهي المقاليد. قال الله تعالى: “” لهُ مَقَالِيدُ السّمَوَاتِ والأرْض “” . يعني سلطان السموات والأرض وخزائنهما. وكذلك قوله في قارون: “” مَا إنَّ مَفَاتِحَهُ لتَنُوءُ بالْعُصْبَةِ أو القوَّةَ “” . يصف بها أمواله وخزائنه. فمن رأى أنّه أصاب مفتاحاً أو مفاتيح فإنّه يصيب سلطاناً أو مالاً بقدر ذلك. وإن رأى أنّه يفتح باباً بمفتاح حتى فتحه، فإن المفتاح حينئذٍ دعاء يستجاب له ولوالديه أو لغيرهما فيه، ويصيب بذلك طلبته التي يطلبها، أو يستعين بغيره فيظفر بها. ألا ترى أنّ الباب يفتح بالمفتاح حين يريد، ولو كان المفتاح وحده لم يفتح به، وكان يستعين في أمر ذلك بغيره. وكذلك لو رأى أنّه استفتح برجاً بمفتاح حتى فتحه ودخله، فإنّه يصير إلى فرج عظيم وخير كبير بدعاء ومعونة غيره له. والقفل: كفيل ضامن، وإقفال الباب به إعطاء كفيل، وفتح القفل فرج وخروج من كفالة. وكل غلق هم، وكل فتح فرج. وقيل إنَّ القفل يدل على التزويج، وفتع القفلٍ قد قيل هو الافتراع، والمفتاح الحديد رجل ذو بأس شديد ومن رأى أنّه فتح باباً أو قفلاً، رزق الظفر لقوله تعالى: “” نصْرٌ مِنَ الله وَفَتْح قَرِيبٌ “” .”


  • حلم المسحاة

    المسحاة: فإنّها خادم ومنفعة أيضاً، لأنّها تجرف التراب والزبل، وكل ذلك أموال، ولا يحتاج إليها إلاّ من كان ذلك عنده. وهي للعزب ولمن يؤمل شراء جارية نكاح تسر، ولمن تعذر عليه رزقه إقبال، ولمن له سلم بشارة يجمعه، ولمن له في الأرض طعام دلالة على تحصيله. فكيف إن جرف بها تراباً أو زبلاً أو تبناً فذلك أعجب في الكثرة، وقد يدل الجرف بها على الجبانة والمقتلة، لأنّها لا تبالي ما جرفت، وليست تبقى باقية. وربما دلت على المعرفة. وقيل هي ولد إذا لم يعمل بها، وإن عمل بها فهي خادم.


  • حلم الممخض

    الممخض: رجل مخلص، أو مفتٍ يفرق بين الحلال والحرام. فإن رأى كأنّه ثقب الممخض فإنّه لا يقبل الفتوى ولا يعمل بها.


  • حلم الجواليق و الجراب

    الجواليق والجراب: يدلان على حافظ السر، وظهور شيء منها يدل على انكشاف السر. وقيل إنّها خازن الأموال.


  • حلم القمع

    القمع: رجل مدبر ينفق على الناس بالمعروف. ودخول الكندوج مصيبة.


  • حلم خشبتا القصارين

    خشبتا القصارين: شريكان يكتسبان زينة الناس وجمالهم.


  • حلم المنخل

    والمنخل: رجل يجري على يديه أموال شريِفة، لأنّ الدقيق مال شريف، ويدل على المرأة والخادمة التي لا تحمل ولا تكتم سراً.


  • حلم العصا

    العصا: رجل حسيب منيع فيه نفاق. فمن رأى كأنَّ بيده عصا فإنّه يستعين برجل هذه صفته، وينال ما يطلبه ويظفر بعدوه ويكثر ماله. فإن رأى العصا مجوفة وهو متوكىء عليها فإنّه يذهب ماله ويخفي ذلك من الناس. فإن رأى كأنّها انكسرت فإن كان تاجراً خسر في تجارته، وإن كان والياً عزل. وإن رأى كأنّه ضرب بعصا أرضاً فيها تنازعِ بينه وبين غيره، فإنّه يملكها ويقهر منازعه. وإن رأى كأنّه تحول عصا مات سريعاً.


  • حلم الكرسي

    “الكرسي: لمن جلس عليه فإنّه دال على الفوز في الآخرة إن كان فيها، وإلاّ نال سلطاناً ورفعة شريفة على قدره ونحوه. فإن كان عزباً تزوج امرأة على قدره وجماله وعلوه وجدته. ولا خير فيه للمريض ولا لمن جلس داخلاً فيه لما في اسمه من دلائل كرور السوء، لا سيما إن كان ممن قد ذهب عنه مكروه مرض أو سجن، فإنّه يكر راجعاً. وأما الحامل فكونها فوقه مؤذن بكرسي القابلة التي تعلوه عند الولادة عند تكرار التوجع والآلام، فإن كان على رأسها فوقه تاج ولدت غلاماً، أو شبكة بلا رأس أو غمد سيف أو زج بلا رمح ولدت جارية. وقيل من رأى أنّه أصاب كرسياً أو قعد عليه، فإنّه يصيب سلطاناً على امرأة وتكون تلك في النساء على قدر جمال الكرسي وهيئته. وكذلك ما حدث في الكرسي من مكروه أو محبوب فإنَّ ذلك في المرأة المنسوبة إلى الكرسي. والكرسي امرأة أو رفعة من قبل السلطان. وإن كان من خشب فهو قوة في نفاق، وإن كان من حديد فهو قوة كاملة. والجالس علىِ الكرسي وكيل أو والٍ أو وصي إن كان أهلاً لذلك، أو قدم على أهله إن كان مسافراَ، لقوله تعالى: “” وألفينا عَلَى كُرسيّه جَسَداً ثَمّ أَنَاب0 “” والإنابة الرجوع.”


  • حلم المسرجة

    المسرجة: نفس ابن آدم وحياته، وفناء الدهن والفتيلة ذهاب حياته، وصفاؤهما صفاء عيشه، وكدرهما كدر عيشه، وانكسار المسرجة بحيث لا يثبت فيها الدهن علة في جسده. بحيث لا تقبل الدواء. والمسرجة قيم البيت.


  • حلم المندفة المنفخة

    المندفة: امرأة مشنعة، ووترها رجل طنان، وقيل هو رجل منافق. والمنفخة: وزير.