• حلم النطع

    النطع: فهو دال على الرجل، لأنّه يعلو على الفراش ويقيه الإدناس. وقد يدل على ماله الذي تتمعك فيه المرأة وولدها. وربما دل على السرية المشتراة، وعلى الحرة المؤثرة عليها. وقد يدل على الخادم لأنّ خادم الفراش يدفع الأوساخ عنه.


  • حلم الحصير

    الحصير: دالة على الخادم، وعلى مجلس الحاكم والسلطان. والعرب تسمي الملك حصيراً، فما كان به من حادث فبمنزلة البساط. وأما التحافة، فدال على الحصار، والحصر في البول. وأما من حمله أو لبسه فهو حسرة تجري عليه وتناله ويحل فيها من تلك الناحية، أو امرأة أو مريض أو محبوس.


  • حلم الأرجوحة

    الأرجوحة: المتخذة من الحبل، فإن رأى كأنّه يتأرجح فيها فإنّه فاسد الاعتقاد في دينه يلعب به.


  • حلم الباطنية البرمه الكانون

    الباطية: جارية مكرة غير مهزولة. والبرمة: رجل تظهر نعمه لجيرانه. وقيل إنّ القدر قيمة البيت. والكانون: زوجها الذي يواجه الأنام ويصلي تعب الكسب، وهو يتولى في الدار علاجها مستورة مخمرة. وقد يدل الكانون على الزوجة، والقدر على الزوجِ، فهي أبداً تحرقه بكلامها وتقتضيه في رزقها، وهو يتقلى ويتقلب في غليانها داخلاً وخارجاً. ومن أوقد ناراً ووضع القدر عليها وفيها لحم أو طعام، فإنّه يحرك رجلاً على طلب منفعة. فإن رأى كأنّ اللحم نضج وأكله، فإنه يصيب منه منفعة ومالاً حلالاً، وإن لم ينضج فإنَّ المنفعة حرام، وإن لم يكن في القدر لحم ولا طعام، فإنّه يكلف رجلاً فقيراً ما لا يطيقه ولا ينتفع منه بشيء.


  • حلم السفود

    السفود: قيم البيت، وقيل هو خادم ذو بأس يتوصل به إلى المراد.


  • حلم السكين

    “السكين: فمن أفادها في المنام أفاد زوجة إن كان عزباً، وإن كانت امرأته حاملاً سلم ولدها، وإن كان معها ما يؤيد الذكر فهي ذكر، وإلا فهي أنثى. الرمح. وإن لم يكن عنده حمل وكان يطلب شاهداً بحق وجده. فإن كانت ماضية، كان الشاهد عدلاً، وإن كانت غير ماضية أو ذات فلول، جرح شاهده، وإن أغمدت له ستر له أو ردت شهادته لحوادث تظهر منه في غير الشهادة. فإن لم يكن في شيء من ذلك فهي فائدة من الدنيا ينالها، أو صلة يوصل بها، أو أخ يصحبه، أو صديق يصادقه، أو خادم يخدمه، أو عبد يملكه على إقرار الناس. وإن أعطى سكيناً ليس معها غيرها من السلاح، فإنّ السكين حينئذٍ من السلاح هو سلطان، وكذلك الخنجر. والسكين حجة، لقوله تعالى: “” وآتَتْ كُلّ وَاحِدةٍ مِنْهنَّ سِكْينَاَ “” . وقيل من رأى في يده سكين المائدة وهو لا يستعملها، فإنّه يرزق إبناً كيساً فإن رأى كأنّه يستعملها، فإنّها تدل على انقطاع الأمر الذي هو فيه.”


  • حلم الغربلة

    الغربلة: تدل على الورع في المكسب، وتدل على نفاد الدراهم والدنانير، والمميز بين الكلام الصحيح الفاسد.


  • حلم المحرضة

    والمحرضة: خادم يسلي الهموم.


  • حلم الزق

    “الزق: رجل دنيء، وإصابة الزق من العسل إصابة غنيمة من رجل دنيء وكذلك السمن. وإصابة الزق من النفط إصابة مال حرام من رجل شرير. والنفخ في الزق ابن، لقوله تعالى: “” فَنَفَخْنَا فيهِ مِنْ روحِنَا “” . والنفخ في الجراب كذلك.”


  • حلم التابوت

    “التابوت: ملك عظيم، فإن رأى أنّه في تابوت نال سلطاناً إن كان أهلا له لقوله تعالى: “” إنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يأتِيَكُمْ التّابُوت “” . وقيل إنَ صاحب هذه الرؤيا خائف من عدو وعاجز عن معاداته، وهذه الرؤيا دليل الفرج والنجاة من شره بعد مدة. وقيل إن رأى هذه الرؤيا من له غائب قدم عليه. وقيل من رأى أنّه على تابوت فإنّه في وصية أو خصومة، وينال الظفر ويصل إلى المراد.”


  • حلم الشفرة الموس

    الشفرة: اللسان، وكذلك المبرد. وأما المسن: فامرأة وقيل رجل يفرق بين المرء وزوجه وبين الأحبة. وأما الموس: فلا خير في اسمها من امرأة أو خادم أو رجل يتسمى باسمها أو مثلها، إلاّ أن يكون يشرّح بها لحماً أو يجرح حيواناً، فهي لسانه الخبيث المتسلط على الناس بالأذى.


  • حلم الحقة السفط

    والحقة: قصر، فمن رأى كأنّه وجد حقة فيها لآلىء، فإنّه يستفيد قصراً فيه خدم. والسفط: امرأة تحفظ أسرار الناس.