• حلم العصا

    العصا: رجل حسيب منيع فيه نفاق. فمن رأى كأنَّ بيده عصا فإنّه يستعين برجل هذه صفته، وينال ما يطلبه ويظفر بعدوه ويكثر ماله. فإن رأى العصا مجوفة وهو متوكىء عليها فإنّه يذهب ماله ويخفي ذلك من الناس. فإن رأى كأنّها انكسرت فإن كان تاجراً خسر في تجارته، وإن كان والياً عزل. وإن رأى كأنّه ضرب بعصا أرضاً فيها تنازعِ بينه وبين غيره، فإنّه يملكها ويقهر منازعه. وإن رأى كأنّه تحول عصا مات سريعاً.


  • حلم الكرسي

    “الكرسي: لمن جلس عليه فإنّه دال على الفوز في الآخرة إن كان فيها، وإلاّ نال سلطاناً ورفعة شريفة على قدره ونحوه. فإن كان عزباً تزوج امرأة على قدره وجماله وعلوه وجدته. ولا خير فيه للمريض ولا لمن جلس داخلاً فيه لما في اسمه من دلائل كرور السوء، لا سيما إن كان ممن قد ذهب عنه مكروه مرض أو سجن، فإنّه يكر راجعاً. وأما الحامل فكونها فوقه مؤذن بكرسي القابلة التي تعلوه عند الولادة عند تكرار التوجع والآلام، فإن كان على رأسها فوقه تاج ولدت غلاماً، أو شبكة بلا رأس أو غمد سيف أو زج بلا رمح ولدت جارية. وقيل من رأى أنّه أصاب كرسياً أو قعد عليه، فإنّه يصيب سلطاناً على امرأة وتكون تلك في النساء على قدر جمال الكرسي وهيئته. وكذلك ما حدث في الكرسي من مكروه أو محبوب فإنَّ ذلك في المرأة المنسوبة إلى الكرسي. والكرسي امرأة أو رفعة من قبل السلطان. وإن كان من خشب فهو قوة في نفاق، وإن كان من حديد فهو قوة كاملة. والجالس علىِ الكرسي وكيل أو والٍ أو وصي إن كان أهلاً لذلك، أو قدم على أهله إن كان مسافراَ، لقوله تعالى: “” وألفينا عَلَى كُرسيّه جَسَداً ثَمّ أَنَاب0 “” والإنابة الرجوع.”


  • حلم المسرجة

    المسرجة: نفس ابن آدم وحياته، وفناء الدهن والفتيلة ذهاب حياته، وصفاؤهما صفاء عيشه، وكدرهما كدر عيشه، وانكسار المسرجة بحيث لا يثبت فيها الدهن علة في جسده. بحيث لا تقبل الدواء. والمسرجة قيم البيت.


  • حلم المندفة المنفخة

    المندفة: امرأة مشنعة، ووترها رجل طنان، وقيل هو رجل منافق. والمنفخة: وزير.


  • حلم الوتد

    الوتد: فمن رأى كأنّه ضربه في حائط أو أرض، فإن كان عزباً تزوج، وإن كانت له زوجة حملت منه. وإن رأى نفسه فوقه تمكن من عالم، أو مشىِ فوق جبل. وقيل الوتد أمير فيه نفاق. وإن رأى كأنّه غرسه في حائط فإنّه يحب رجلاً جليلاً. فإن غرزه في جدار بيت فإنّه يحب امرأِة. فإن غرسه في جدار اتخذ من خشب فإنّه يحب غلاماً منافقاً. فإن رأى كأنَّ شيخاً غرز في ظهره مسماراً من حديد، فإنّه يخرج من صلبه ملك أو نظير ملك أو عالم يكون من أوتاد الأرض. فإن رأى أنّ شاباً غرز في ظهره وتداً من خشب فإنّه يولد له ولد منافق يكون عدواً له. فإن رأى كأنّه قلع الوتد فإنّه يشرف على الموت. وقيل من رأى أنّه أوتد وتداً في جدار أو أرض أو شجرة أو أسطوانة أو غير ذلك، فإنّه يتخذ أخبية عند رجل ينسب إلى ذلك الشيء الذي فيه الوتد.


  • حلم الخلال

    الخلال: لا تستحب في التأويل لتضمنه لفظ الخلل، وقيل أنّه لا يكره لأنّه ينقي وسخ الأسنان، وهي في التأويل أهل البيت، فكأنّه يفرج الهموم عن أهل البيت. فإن فرق به شعره افترق ماله وأصابته فيه ذلة، وإن خلل به ثوبة انخل ما بينه وبين أهله وحليلته.


  • حلم المسمار

    المسمار: أمير أو خليفة، ويدل على الرجل الذي يتوصل الناس به إلى أمورهم كالشاهد وكاتب الشروط، ويدل على الفتوة الفاصلة، وعلى الحجج اللازمة، وعلى الذكر. ويدل على مال وقوة.


  • حلم المنقار

    المنقار: دال على ذكر صاحبه وفمه، وعلى عبده وخادمه الذي لا يستقيم إلا بالصفع، وحماره الذي لا يمشي إلا بالضرب.


  • حلم الوضم

    الوضم: رجل منافق يدخل في الخصومات ويحث الناس عليها.


  • حلم الكيس

    الكيس: يدل على الإنسان، فمن رآه فارغاً فهو دليل موت صاحب الكيس. وقيل إنَّ الكيس سر كالصرة. وقيل من رأى كأنَّ في وسطه كيساً، دل على أنّه يرجع إلى صدر صالح من العلم، فإن كانت فيه دراهم صحاح فإنَّ ذلك العلم صحيح، وإن كانت مكسرة فإنه يحتاج في عمله إلى دراسة. وحكي أنَّ رجلاً أتى أبا بكر رضوان للّه عليه فقال: رأيت كأنني نفضت كيسي فلم أجد فيه إلاَّ علقة. فقال: الكيس بدن الإنسان، والدرهم ذكر وكلام، والعلقة ليس لها بقاء. فإن رأى الإنسان أنّه نفض كيسه أو هميانه أو صرته، مات وانقطع ذكره من الدنيا. قال فخرج الرجل من عند أبي بكر، فرمحه برذون فقتله.


  • حلم الرواية و الركوة

    الرواية والركوة: للوالي كورة عامرة، وللتاجر تجارة شريفة.


  • حلم المهراس

    المهراس: رجل يعمل ويتحمل المشقة في إصلاح أمور يعجز غيره عنها.