• حلم طبل الحرب

    صوت الطبل الموكبي خبر كذب. وتمزق طبل الملك موت صاحب خبره. وقيل الطبل الموكبي رجل حماد الله تعالى على كل حال. والطبل الذي يدلدل، يدل على اغترار وصلف. والدبادب أغنياء بخلاء. ومن رأى على بابه الدبادب والصنوج تضرب، نال ولاية في العجم. والبوق من القرن خادم في رياسة.


  • حلم انكسار السيف في غمدة

    إن انكسر السيف في غمده.، مات الولد في بطن أمه.


  • حلم في يده سيفاً مسلولاً مع الخصومة

    فإن رأى في يده سيفاً مسلولاً وكان في الخصومة، فالحق له. وإن وجد السيف فتناوله، فإنّه صاحب حق يجده.


  • حلم لبس السلاح و الدرع

    “ولبس السلاح كله جنة من الأعداء. والدرع حصانة الدين. وهو للعامة نعمة ووقاية من البلايا والمكايد. قال الله تعالى: “” سَرَابِيلَ تَقِيكُم الحرِّ وسَرَابِيلَ تَقِيْكُمْ بأسَكُمْ كَذلِكَ يُتم نِعْمَتَهُ عَلَيْكمْ “” . وقال عزّ وجلّ: “” وعَلمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لتُحْصِنَكّمْ مِنْ بَأسِكمْ “” .”


  • حلم الصلب

    الصلب فهو على ثلاثة أضرب: صلب مع الحياة، وصلب مع الموت، وصلب معِ القتل، فمن رأى كأنّه صلب حياً أصاب رفعة وشرفاً مع صلاح دينه، ومن صلب ميتاً أصاب رفعة مع فساد دينه، ومن صلب مقتولاً نال رفعة ويكذب عليه. ومن رأى كأنّه مصلوب ولا يدري متى صلب، فإنّه يرجع إليه مال قد ذهب عنه، وقال بعضهم: للأغنياء رديء ربما كان فقراً، لأنّ المصلوب يصلب عارياً، وللفقراء دليل غنى. وفي مسافري البحار دليل المراد من أسفارهم، والنجاة من الأهوال، لأنّ الخشبة مركب من خشب، وشبيه بذيل السفينة. وقيل إن صلب العبد عنقه. وقال بعضهم من رأى كأنّه مصلوب على سور المدينة والناس ينظرون إليه، نال رفعة وسلطاناً، وتصير الأقوياء والضعفاء تحت يده، فإن سال منه الدم فإنّ رعيته ينتفعون به. ومن رأى كأنّه يأكل لحمِ مصلوب، نال مالاً ومنفعة من جهة رئيس مرتفع وقيل إنّه يدل على أنّه يغتاب سلطاناً أو رئيساً دونه، إذا لم يكن لما يأكل أثر.


  • حلم انكسار الغمد و سل السيف و انكسارهم جميعا

    إن انكسر الغمد وسل السيف، ماتت المرأة وسلم الولد. فإن انكسرا جميعاً، مات الولد والأم.


  • حلم الدبوس

    الدبوس أخ موافق، أو ولد ذكر، أو خادم يذب عن صاحبه مشفق عليه.


  • حلم المنجنيق او القذيفة او المقلاع

    وأما المنجنيق والقذيفة فيدلان على قذف وبهتان. فإن رأى كأنّه يرمي بهما حصناً من حصون الكفار قاصداً فتحه، فإنّه يدعو قوماً إلى خير. وحجر المنجنيق رسول فيه قسوة. ومن رأى كأنّه يرمي الحجر من مكان مرتفع نال ملكاً وجار فيه. والصخور التي على الجبلِ أو في أسفله من غيره فهم رجال قلوبهِم قاسية في الدين. فإن رأى أنه يشيل حجراَ لتجربة القوة. فإنه يقاتل بطلاً قوياً معيناً قاسياً. فإن شاله كان غالباً به، وإن عجز عنه فهو مغلوب. رأى رجل أبو بنات وكان مقلاً كأن صخرة دخلت داره، فقص رؤياه على معبر، فقال: يولد لك غلام قاسي القلب. فعرض له أنّه زوج ابنته رجلاً فاسد الدين. ورأى رجل كأنّ حصاة وقعت في أذنه فنفضها فزعاً فخرجت، فقص رؤياه على ابن سيرين فقال: هذا رجل جالس أهل البدع فسمع كلمة قاسية مجتها أذنه. ومن رأى أنّه رمى إنساناً بحجر في مقلاع، فإنّ الرامي يدعو إلى المرمى في أمر حق في قسوة قلب. وقيل من رأى كأنّ النساء رمينه بالحجارة، فإنهن بالسحر يكدنه.


  • حلم الهزيمة

    “الهزيمة، فللكفار هي بعينها، لقوله تعالى: “” وَقَذَفَ في قُلُوبِهِمْ الرًّعْبَ “” . وللمؤمنين ظفر في الحرب. ومن رأى جنداً عادلين دخلوا بلدة منهزمين، رزقوا النصر والظفر وإن كانوا ظالمين حلت بهم عقوبة ومن رأى الفرار من الموت أو القتل، دل على قرب أجله. لقولْه تعالى: “” قلْ لنْ يَنْفَعَكُم الفِرَارُ إنْ فَرَرْتمْ مِنْ المَوتِ أو القَتْل “” الآية. وقيل إنّ الفرار منِ العدو أمن وبلوغ مراد. لقوله تعالى: “” فَفرَرْت مِنْكُمْ لَمّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لي رَبِّي حُكْماً “” . ومن دعا رجلاً وهو يفر منه، فإنّه لا يقبل قوله ولا يطيعه، لقوله تعالى: “” فَلَمْ يَزدنيْ دُعَائي إلا فرَاراً “” . وقيل الفرار أمان، لقوله تعالى: “” فَفِروا إلى الله انِّي لَكمْ مِنْهُ نذِيرٌ مُبِين “” . ومن اختفى من عدوه فإنّه يظفر به. فإن اطلع عليه العدو أصابته نائبة من عدوه فإن ارتعد أو ارتعش أو ارتخت مفاصله، أصابه هم ولا يقوى به. ورؤية الخيل يتراكضون في بلده أو محله فإنها أمطار وسيول. والخوف أمن، والأسر هم شديد.”


  • حلم انكسار القوس

    وانكسار القوس عجزه من أداء الرسالة. والسهم للمرأة زوجها


  • حلم الدرع

    وأما الدرع فحصن، ولابسه ينال سلطاناً عظيماً.


  • حلم رؤيا الحرب

    الحرب: في المنام على ثلاثة أضرب: أحدها بين سلطانين. والثاني بين السلطان والرعيه. والثالث بين الرعية.