• حلم الشعرة في اللقمة

    والشعرة في اللقمة: هم وحزن وعسر، ولحس الأصابع نيل خير قليل من جنس ذلك الطعام الذي لحسه.


  • حلم القدر

    القدر: قيمٍ دار كثير الانفاق، وقيل هي امرأة عجمية، فمن رأى أنّه طبخ قدراً فإنّه ينال مالاً عظيما من قبل السلطان أو ملك أعجمي. واللحم والمرقة في القدر رزق شريف مفروغ منه مع كلام وشرب.


  • حلم قصب السكر

    وقصب السكر: تردد كلام يستحلى ويستطاب. والسكرة الواحدة قبلة حبيب، أو ولد. والسكر الكيثر يدل على قال وقيل.


  • حلم الزرباجة

    الزرباجة: إذا كانت بلا زعفران، فإنّها نافعة. وإذا كانت بالزعفران كانت مرضاً لآكلها. وكذلك كل ما كان فيه صفرة. وأما كل شيء فيه بياض من المعلومات وغيرها فإن أكلها بهاء وسرور، إلا المخيض، فإنّه لزوال الدسم عنه، والمضيرة قليلة الضرر، والكشك رزق في تعب ومرض.


  • حلم دخل فيه شيء طيب الطعم

    وإن دخل فيه شيء طيب الطعم لين محبوب سهل المسلك في حلقه فهو طيب المعيشة وسهولة عمله.


  • حلم القرص و الرغيف

    والقرص ربح قليل والرغيف ربح كثير.


  • حلم قصعة فيها ثريد

    إن رأى كأنّ بين يديه قصعة فيها ثريد يأكل منها، فقد ذهب من عمره بقدر ما أكل منها، وبقي من عمره بقدر ما بقي من الثريد، فإنّ الثريد في الأصل يدل على حياة الرجل.


  • حلم الزلابية

    الزلابية: نجاة من هم ومال وسرور بلهو وطرب. وأما أوعية الحلاوى وجاماتها فإنّها تدل على جَوارٍ حسان مليحات. والقطائف: المحشوة مال ولذاذة وسرور. واللبن الصافي مال في تعب لمس النار له.


  • حلم يأكل الخبز بلا أدم

    من رأى أنّه يأكل الخبز بلا أدم، فإنّه يمرض وحيداَ ويموت وحيداً. وقيل: الخبز الذي لم ينضج يدل على حمى شديدة، وذلك أنّه يستأنف إدخاله إلى النار ليستوي. وقيل الخبز الحواري الحار، يدل على الولد. وأكل خبز الرقاق سعة رزق. وقيل إنّ رقة الخبز قصر العمر. وقيل إنّ الرقاق من الخبز ربح قليل يتراءى كثيراً. وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت كأنّ في يدي رقاقتين آكل من هذه ومن هذه. فقال: أنت رجل تجمع بين الأختين.


  • حلم جلد الجمل المسلوخ

    أكل جلد الجمل المسلوخ: أكل مال يتيم. وأكل الكبد نيل قوة ومنفعه من جهة الولد. وأكل الامعاء صحة جسم وخير. والمصران المحشو من اللحم هو مال مدخور. وما كان فيه مال من قبل النساء.


  • حلم اللحوم

    اللحوم: فأوجاع وأسقام، وابتياعها مصيبة، والطري منها موت، وأكلها غيبة لذلك الرجل الذي ينسب إليه الحيوان. والملح من لحوم الشاء إذا أدخل الدار فهو خير يأتي أهلها بعد مصيبة كانت من قبل، بقدر مبلغه. والسمين منه خير من الهزيل وإن كان من غير لحم الشاء، فهو رزق قد خمد ذكره. وقيل الهزيل رجل فقير، وقيل هو خسران. والقديد: غنيمة في اغتياب الأموات. وقيل من أكل اللحم المهزول المملح، نال نقصاناً في ماله.


  • حلم جامات الحلواء

    جامات الحلواء: حوار ذات حلاوة. وأما الطباهجة، فمن رأى كأنّه اتخذها ودعا إلى أكلها غيره، فإنّه يستعين بالذي يدعوه على قهر إنسان. فإن رأى كأنّه يطعمه للناس، فإنّه ينفق مالاً في طلب تجارة أو تعلّم صناعة.