• حلم الثياب الرقيقة

    الثياب الرقيقة: تجدّد الدين، فإن رأى كأنّه لبسها فوق ثيابه، دل على فسقِ وخطأ في الدين. فإن لبسها تحت ثيابه دل على موافقة سريرته علانيته، أو كونها خيراً من علانيته، وعلى أنّه ينال خيراً مدخوراً.


  • حلم الكساء

    الكساء: رجل رئيس، وقيل هو حرفة يأمن بها صاحبها من الفقر. والوسخ في الكساء خطأ في المعيشة وذهاب الجاه. والتوشح بالكساء في الصيف هم وضر، وفي الشتاء صالح.


  • حلم ثياب الكتان

    ثياب الكتان: من رأى أنّه لبس قميص كتان نال معيشة شريفة ومالاً وحلالاً.


  • حلم الثياب السود

    الثياب السود: لمن لا يعتاد لبسها إصابة مكروه، ولمن اعتاد لبسها صالحة. وقيل هي للمريض دليل الموت، لأنّ أهل المريض يلبسونها.


  • حلم الدراعة

    الدراعة: امرأة أو نجاة من هم وكرب، فإن كان عليه دراعة وبيده قلم وصحيفة، فإنّه قد أمن الفقر بالخدمة للملك. وأما الفرو في الشتاء فخيريصيبه وغنى، وفي الصيف خير يصيبه في غم.


  • حلم السراويل

    السراويل: امرأة دينة أو جارية أعجمية، فإن رأى كأنّه اشترى سراويل من غير صاحبه، تزوج امرأة بغير ولي. والسروال الجديد امرأة بكر، والتسرول دليل العصمة عن المعاصي. وقيل السرِاويل دليل صلاح شأن امرأته وأهله. ولبس السراويل بلا قميص فقر، ولبسه مقلوباً ارتكاب فاحشة من أهله. وبوله فيه دليل حمل امرأته. وتغوطه فيه دليل غضبه على حمل امرأته. وانحلال سراويله ظهور امرأته للرجال، وتركها الاختفاء والاستتار عنهم. وقيل إنّ السراويل تدل على سفر إلى قوم عجم، لأنّه لباسهم. وقيل السراويل صلاح شأن أهل بيته وتمدد سرورهم.


  • حلم الثياب الصفراء

    الصفرة: في الثياب مرض وضعف، إلا في الديباج والخز والحرير، فقد قيل إنّها في هذه الأشياء صالحة للنساء، وفساد دين الرجال.


  • حلم الدواج

    الدواج: أيضاً ظهر، ويدل على تزوج امرأة إذا تلحف به ونام، فإن رأى كأنّ دواجه من لؤلؤ فإنّ امرأته ديّنة قارئة لكتاب الله تعالى، فإن كان الدواج مبطناً بسمور أو سنجاب أو ثعلب، فإنّ امرأته خائنة مكرة لزوجها برجل ظالم.


  • حلم الثياب المنسوجة بالذهب والفضة

    الثياب المنسوجة بالذهب والفضة: صلاح في الدين والدنيا، وبلوغ المنى. ومن رأى أنّه يملك حللاً من حرير أو استبرق أو يلبسها على أنّه تاج أو إكليل من ياقوت، فإنّه رجل ورع متدين غاز، وينال مع ذلك رياسة. وأتى ابن سيرين رجل فقال: رأيت كأنّي اشتريت ديباجاً مطوياً فنشرته، فإذا في وسطه عفن، فقال له: هل اشتريت جارية أندلسية؟ قال: نعم. قال: هل جامعتها؟ قال: لا لأني لم استبرئها بعد. قال: فلا تفعل فإنّها عفلاء. فمضى الرجل وأراها النساء فإذا هي عفلاء. ورأى رجل كأنّه لبس ديباجاً، فسأل معبراً فقال: تتزوج جارية عذراء جميلة ذات قدر.


  • حلم الديباج والحرير

    أما الديباج والحرير: وجميع الثياب الإبريسم لا يصلح لبسها للفقهاء، فإنّه يدل على طلبهم الدنيا ودعوتهم النساء إلى البدعة، وهي صالحة لغير الفقهاء، فإنّها تدل على أنّهم يعملون أعمالاً يستوجبون بها الجنة، ويصيبون مع ذلك رياسة. وتدل أيضاً على التزوج بامرأة شريفة، أو شراء جارية حسناء.


  • حلم الصندل – النعل

    “نزع الصندل مفارقة خادم أو امرأة. والنعل المحذوة إذا مشى فيها طريق وسفر، فإن انقطع شسعها أقام من سفر، فإن انقطع شراكها أو زمامها أو انكسرت النعل، عرض له أمر منعه عن سفره على كره منه، وتكون إرادته في سفره حسب لون نعله، فإن كانت سواء، كان طالب مال وسؤدد، وإن كانت حمراء كان لطلب سرور، وإن كانت خضراء كان لدين، وإن كانت صفراء كان لمرض وهم. فإنّه رأى أنّه ملك نعلاً ولم يمش فيها ملك امرأة. فإن لبسها وطىء المرأة. فإن كانت غير محذوة كانت عذراء، وكذلك إن كانت محذوة لم تلبس، وتكون المرأة منسوبة إلى لون النعل، فإن رأى أنّه يمشي في نعلين فانخلعت إحداهما عن رجله، فارق أخاً له أو شريكاً. ولبس النعلين مع المشي فيهما سفر في بر، فإن لبسها ولم يمش فيها فهي امرأة يتزوجها. فإن رأى أنّه مشى فيها في محلته وطىء امرأته. والنعل المشعرة غير المحذوة مال، والمحذوة امرأة. والنعل المشرِكة ابنة فإن رأى كأنه لبس نعلاً محذوة مشعرة جديدة، لم تشرك ولم تلبس تزوج بكراً. فإن رأى كأنّ عقبها انقطع، فإنّها امرأة غير ولود. وقيل أنّه يتزوج امرأة بلا شاهدين. فإن لم يكن لها زمام تزوج امرأة بلا ولي. فإن رأى كأنّ نعله مطبقة فانشق الطبق الأسفل ولم يسقط، فإنّ امرأته تلد بنتاً. فإن تعلق الطبق بالطبق فإن حياة البنت تطول مع أمها، وإن سقطت فإنّها تموت. ومن رأى كأنّه رقع نعله فإنّه يردم الخلل في أمر امرأته ويحسن معها المعاشرة. فإن رقعها غيره، دل على فساد في امرأته، فإن دفع نعله إلى الحذاء ليصلحها، فإنّه يعين امرأته على ارتكاب فاحشة. فإن رأى كأنّه يمشي بفرد نعل، فإنّه يطلّق امرأته أو يفارق شريكه. وقيلِ إنّ هذه الرؤيا تدل على أنّه يطأ إحدى امرأتيه دون الأخرى، أو يسافر سفراً ناقصاً. فإن رأى كأنّ نعله ضلّت أو وقعت في الماء، فإن امرأته تشرف على الهلاك ثم تسلم. فإن رأى رجلاً سرق نعله فلبسها، فإن رجلاً يخدع امرأته على علم منه ورضاه بذلك. والنعل من الفضة حرة جميلة، ومن الرصاص امرأة ضعمفة، ومن النار امرأة سليطة، ومن الخشب امرأة منافقة خائنة، والنعل السوداء امرأة غنية ذات سؤدد، والنعل المتلونة امرأة ذات تخليط. ومن جلود البقر فهي من العجم، ومن جلود الخيل فهي من العرب، ومن جلود السباع فهي من ظلمة السلاطين. والنعل الكتانية امرأة مستورة قارئة لكتاب الله فصيحة. وقيل إن خلع النعلين أمن ونيل ولاية، لقوله تعالى: “” فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ “” . وسأل رجلِ ابن سيرين فقال: رأيت نعلي قد ضلتا فوجدتهما بعد المشقة. فقال: تلتمس مالاً ثم تجده بعد المشقة. وقيل إنّ المشي في النعل سفر في طاعة الله تعالى، وسئل ابن سيرين عن رجل رأى في رجليه نعلين فقال: تسافر إلى أرض العرب. وقيل إنّ النعل يدل على الأخ. وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت كأنّي أمشي في نعليَّ، فانقطع شسع إحداهما، فتركتها ومضيت على حالي. فقال له: ألك أخ غائب؟ قال: نعم. قال: خرجتما إلى الأرض معاً فتركته هناك ورجعت؟ قال: نعم. فاسترجع ابن سيرين وقال: ما أرى أخاك إلا قد فارق الدينا. فورد نعيه عن قريب.”


  • حلم اللفافة

    اللفافة: إذا لفت فهي سفر. والجورب: مال ووقاية للمال، فإن طابت رائحتها دل على أنّ صاحبها يقي ماله ويحصنه بالزكاة ويحسن الثناء عليه، وإن كانت رائحتها كريهة دلت على قبح الثناء. وإن كانت بالية على منع الزكاة والصدقة. والجبة: امرأة، فمن رأى أنّ عليه جبة، فهي امرأة عجمية تصير إليه. فإن كانت مصبوغة فإنّه ودود ولود، وظهارة الجبة من القطن حسن دين.