• حلم الشرى

    والشرى مال سريع في فرح، وتعجيل عقوبة.


  • حلم اليبوِسة

    وأما اليبوِسة، فمن رأى به مرضاً من يبوسة، فقد أسرف في ماله من غير رضا الله، وأخذ ديوناً من الناس وأسرف فيها، ولم يقضها، فنزلت به العقوبة. وأما الرطوبة، فدليل العسر والعجز عن العمل. وأما الجنون فمال يصيبه صاحبه بقدر الجنون منه، إلا أنّه يعمل في إنفاقه، بقدر ما لا ينبغي من السرف فيه، مع قرين سوء، وقيل كسوة من ميراث، وقيل نيل سلطان لمن كان من أهله.


  • حلم مبطون

    من رأى أنّه مبطون: فإنّه قد أنفق ماله في معصية وهو نادم عليه، ويريد أن يتوب من ذلك، ومن رأى كأنّه أصابه القولنج، فقد قتر على أولاده وأهله القوت، ونزلت به العقوبة. وقيل انّ وجع البطن، يدل على صحة الأقرباء وأهل البيت. وأما


  • حلم ادرة

    ومن رأى كأنّ به ادرة، أصاب مالاً لا يأمن عليه أعداءه،


  • حلم لسعة

    ومن رأى بجسده سلعة، نال مالاً.


  • حلم قحل الوجه

    وأما قحل الوجه وتشققه، فهو قلة حيائه ومائه. فمن رأى أنّ وجهه طري صبيح، فإنّه صاحب حياء. والسماجة فيه عيب، والعيب سماجة. ورأى رجل كأنّ الوباء قد نزل بالناس والمواشي، فسأل المعبر عنه، فقال: إنّ ملك عصرنا يقصم رجالاً أو يحبسهم أو يؤذي المستورين.


  • حلم شعر رأسه يتناثر

    ومن رأى شعر رأسه تناثر حتى صلع، فإنّه يخاف عليه ذهاب ماله وسقوط جاهه عند الناس. ومن رأى امرأة صلعاء، دل على أمر مع فتنة. ومن رأى كأنّه أجلح، ذهب بعض رأس مال رئيسه، وأصابه نقصان من سلطان أو جهة. وقيل إن كان صاحب هذه الرؤيا مديوناً، أدى دينه. ومن رأى كأنّه أقرع، فإنّه يلتمس مال رئيسه، لا ينتفع به لا يحصل منه إلا على العناء، والمرأة القرعاء سنة جدبة. والآفة في الصدغ تدل على الآفة في المال. والمرض في الجبهة، نقصان في الجاه.


  • حلم الحدبة

    وأما الحدبة: فمن رأى أنّه أحدب، أصاب مالا كثيراً وملكاً من ظهر قوي من ذوي قراباته.


  • حلم بعضو من أعضائه وجعاً

    ومن رأى كأنّ بعضو من أعضائه وجعاً لا صبر له عليه، فإنّه يسمع قبيحاً من قريبه الذي ينسب إليه ذلك العضو والوجع


  • حلم مقعد

    فإن رأى كأنّه مقعد ضعفت قدرته في أمور الدنيا والدين.


  • حلم المريض

    لو رأى كأنه شرب ماء عذباً، أو لبس أكليلاً، أو صعد شجرة مثمرة، أو ذروة جبل. فإن رأى فيسه نقصاناً من مرض، فهو قلة دين، وقيل أنّ رؤية المريض، دليل الفرج والظفر وإصابة مال لمن كان مكروباً. وأما في الأغنياء، فيدل على الحاجة، لأنّ العليل محتاج. ومن أراد سفراً، فرأى كأنه مريض، فإنه يعوقه في سفره عائق، لأن المرضى ممنوعون عن الحركة. ومن رأى نقصاناً في بعض جوارحه، فهو نقصان في المال والنعمة.


  • حلم جدع الانف و فقء العين

    “أما جدع الأنف، وفقء العينِ، فيدلان أنّ الجادع والقاضي يقضيان ديناً للمجدوع والمفقوء، ويجازيان قوماً على عمل سبق منهم. لقوله تعالى: “” وِالأذْنِ بالأذن “” . فإن رأى كأنّ شيخاً مجهولاً قطع أذنيه، فإنّه يصيب ديتين. ومن رأى كأنه صلى الله عليه وسلم جدع أذن رجل، فإنّه يخونه في أهله أو ولده، ويدل على زوال دولته. وقال بعضهم: من رأى كأنّ أذنيه جدعتا وكانت له امرأة حبلى، فإنّها تموت. وإن لم تكن له أمرأة، فإنّ امرأة من أهل بيته تموت.”