• حلم الجام

    الجام هو في المنام حبيب الرجل، وأفضله ما يُقدم علُيه من الحلوى. فمن رأى أنه قُدم إليه جام فالوذج فإنه سيرى من حبيبه محبة عظيمة، فإن قدم إليه ما يكرهه كالبقل والباقلاء والخيار فإنه يرى من حبيبه عداوة، ويشعر بالبغضاء. والجام في الرؤيا يُعبَّر بألف درهم أو مائة درهم.


  • حلم الجد

    الجد من جد في المنام في طلب شيء جليل ربما بلغ مراده منه، فإنه من قولهم: من جد وجد. ومن صار في المنام جداً طال عمره، وارتفع قدره. وجده في المنام بمنزلة أبيه. فإن مات جده نقص سعيه واجتهاده. الجدري


  • حلم الجزّار

    الجزّار هو في المنام رجل يهلك الناس إذا كان دنس الثياب وبيده سكين، أمّا إذا كان نظيف الثياب فإنه يدل على طول العمر. وإذا كانت حالة الجزار حسنة دلّ ذلك على حسن العاقبة. فإذا كان الجزار رجلاً فهو ملك الموت.


  • حلم الجلح

    الجلح من رأى في منامه أنه أجلح وكان له رئيس فسيذهب منه بعض ماله، أو يصيبه نقصان بالحرق، أو بيد السلطان.


  • حلم الجناية

    الجناية جناية الإنسان في المنام على غيره دالة على الوقوع في المحذور. وربما دلّت على بلوغ المقاصد وإدراك السؤال. ومن جنى في المنام على صيد وهو محرم غُرم مثله في اليقظة.


  • حلم الجونة

    هي في المنام إنسان يحفظ أسرار الناس، ويحفظ ودائعهم، ويعمّهم بخير. والجونة خادم يخزن الأموال. وقد تدل على امرأة زانية وتأويل كل خابية على حسبها، وهي الحب والزير، وهي تدل على قيم الدار أو مخزنه أو حانوته، وعلى زوجته الحامل. وقربة الماء دالة على نحو ما دلّ عليه الزير. والخابية امرأة حرة، والشرب منها مال يستفاد منه، فمن رأى أنه استقى ماء وصبه في خابية فإنه يحتال على مال تودعه امرأة. وخابية الخمر إصابة كنز، والحب إن كان فيه ماء فإنه امرأة غنية مغمومة. وإن كان حب الماء في الساقية فإنه رجل كثير المال كثير النفقة في سبيل الله. والحب إذا كان فيه الخل فهو رجل صاحب ورع، وإذا كان فيه كامخ فهو رجل مريض. ومن رأى خابية انكسرت بيده طلق امرأته.


  • حلم جاسوس

    جاسوس يدل في المنام على الجان، أو على مَن يفضّل أعمال الشر على أعمال الخير.


  • حلم الجامع

    الجامع يدل في المنام على الملك لقيامه بأمور الدين، والحاكم الفاصل بين الحال والحرام، والسوق الذي يقصد الناس فيه الربح، ويخرج كل إنسان منه بربح على قدره وعمله. ويدل على كل من تجب طاعته من والد وأستاذ ومؤدب وعالم. ويدل على العدل لمن دخله في المنام مظلوما. ويدل على القرآن الكريم لكثرة الوارد منه. ويدل على المقبرة التي هي مكان الخشوع والغسل والطيب والصمت والتوجَه إلى القبلة. ويدل على ما يستعان به على الأعداء كالحصن الحصين للأمن من الخوف. فسقوف المسجد خواص الملك والمطلعون على أحواله. والعمد أكابر الدولة وأمراؤها. وحصره بسط عدله وعلماؤه الذين هم تحت طاعته. وأبوابه حجّابه. ومئذنته نائبه أو صاحب أخباره. وإن دلّ على الحاكم فأعمدته أوقاته، ومصابيحه فضلاء عصره وفقهاؤه، وحصره بسط أحكامه أو ما يلقيه عليهم من العلوم، وسقفه كتبه التي تستره ويُرجع إليها، ومئذنته هي القائم بجمع الناس لما يلقيه عليهم من الفضل، ومنبره العبد، ومحرابه زوجته أو ما دلّ على الرزق الحلال، والمنارة وزير وإمام، وربما دلّت المنارة على مؤذنيها، والمصحف على قارئه، والمنبر على خطيبه، والباب على بوابه، والقيم على مصابيحه وفرشه، فما حدث في المسجد من زيادة أو نقص أو في شيء مما يختص به رجعت بذلك على ما دلّ عليه. وأمّا الجامع الذي تحمله ملوك الإسلام في أسفارهم ويقيمون لصلاة الأعياد وغيرها، فإنه يدل على إقامة الدين، وعلو كلمة المسلمين، والنصر على أعدائهم، وحكمه في التأويل حكم ما ينصبون من الدهاليز المشرعة التي يُعبّر بها عن القلاع. وجامع المدينة يدل على أهلها، وأعاليه رؤساؤها، وأسافله عامتها، وأساطينه أهل الذكر، وعرابه إِمام الناس، ومنبره سلطانهم أو خطيبهم، وقناديله أهل العلم والخير والجهاد والحراسة في الرباط، وأما حصره فأهل الخير والصلاح، وأما مؤذنه فقاضي المدينة أو عالمها الذي يدعو الناس إلى الهدى ويُقتَدى بهديه وتُنفذ أوامره، ويؤمن على دعائه، وأمّا أبوابه فعمال وأمناء وأصحاب شرطة.


  • حلم الجدري

    الجدري هو في المنام ديون ومطالبات. وقيل: الجدري يدل على مال، فمن رأى أنه جدّر فهو زيادة في ماله. وإن رأى أن ولده جدّر ففضل يصير إلى ولده، وكذلك القروح في الجسد زيادة في المال. وإن رأى في بدنه قروحاً تسيل منها يده فإنه مال ينفعه ولا يضره ذلك.


  • حلم الجس

    الجس هو في المنام تجسس وتسمّع، وإنصات لما لا ينبغي له أن يطلع عليه.


  • حلم الجلد

    الجلد هو سترة الإنسان، وتركته من ماله في حياته وموته. ومن رأى في المنام كأنما يسلخ جلده كما تُسلَخ الشاة فإنه يدل على موته إن كان مريضاً، وإن كان سليماً من الأمراض افتقر وافتُضح. والسمن في الجسم قوة الدين والإيمان. فإن رأى كأن جسده جسد حية فإنه يظهر ما يكتم من العداوة. والجلد عبارة عن الوقاية للإنسان وغيره، وهو الإنسان عبارة عن والده ووالدته، وسلطانه وماله، وداره وثوبه، وزوجته وأرضه، وعافيته وسقمه، وعبارته وإيمانه. وربما دلّ الجلد للإنسان على عدوه وصديقه النمّام عليه، فإنه يشهد على صاحبه يوم القيامة. وربما دلّ الجلد على الصبر والتجلد في الأمور. فمن رأى جلده قد حَسُن في المنام دلّ على الخير والراحة وعلى الشفاء من الأمراض. وإن كان ميتاً وشوهد جلده حسناً دلّ على أنه في نعيم الجنة، وإن رآه غليظاً أو أسود دلّ على أنه في العذاب. وسواد البشرة في المنام يدل على ترك الدين. ومن أهدي إليه غلام نوبي يُهدىَ إليه حِمل فحم. ومن رأى نسوة زنجيات قد أشرفن عليه فإنَّ الخير الذي يشرف عليه لرؤيتهن كثير شريف، ولكنهن من جنس العدو. وحمرة اللون. في التأويل وجاهة وفَرج. وقيل: إن كان مع الحمرة بياض نال صاحبها عزاً. وصفر. اللون مرض. ومن كان أسود ورأى في المنام أنَه أبيض فيصيبه ضعف وذل ومحنة. وإذا رأى أن جسمه ووجهه قد احمرا، فإنه يكون طويل الهم. وجلود سائر الحيوانات ميراث. وقيل: الجلود بيوت إن ملكها. وإذا سلخ الملك جلود الناس فإنه يظلمهم، ويأخذ أموالهم. ومن سلخ جلد شاعر فإنه يسرق منه شعره.


  • حلم الجنة

    ونهر الخمر دليل على السكر من حب اللّه تعالى وبغض محارمه. ونهر العسل دليل على العلم والقرآن. والأكل من ثمار الجنة نتائج الأعمال الصالحة والأزواج والأولاد. وشجرة طوبى دالة لمن استظل بظلها واستند إليها على حسن المآب، وربما دلّت على الانقطاع والتبتل للعبادة، والنفع من الأصحاب وأرباب الجاه وسورة المنتهى دالة كل بلوغ القصد من كل ما هو موعود به. وربما دلّت أشجار الجنة على العلماء العاملين والأئمة المرشدين والحور والولدان من صاحبهن. ورؤية الحور والولدان للخواص وقوف في اليقظة مع العلائق ورؤيتها للعاملين عليها دالة على أعمالهم، أو على ما يُعد نعيما في الدنيا كالمساكن ورغد العيش وأنواع اللذات. ودخول قصورها يدل على نيل المناصب العالية، وعلى لبس الثياب الفاخرة، وتزوج الحرائر، وعلى الغنى وحسن العاقبة. الخمر دليل على السكر من حب اللّه تعالى وبغض محارمه. ونهر العسل دليل على العلم والقرآن. والأكل من ثمار الجنة نتائج الأعمال الصالحة والأزواج والأولاد. وشجرة طوبى دالة لمن استظل بظلها واستند إليها على حسن المآب، وربما دلّت على الانقطاع والتبتل للعبادة، والنفع من الأصحاب وأرباب الجاه وسورة المنتهى دالة كل بلوغ القصد من كل ما هو موعود به. وربما دلّت أشجار الجنة على العلماء العاملين والأئمة المرشدين والحور والولدان من صاحبهن. ورؤية الحور والولدان للخواص وقوف في اليقظة مع العلائق ورؤيتها للعاملين عليها دالة على أعمالهم، أو على ما يُعد نعيما في الدنيا كالمساكن ورغد العيش وأنواع اللذات. ودخول قصورها يدل على نيل المناصب العالية، وعلى لبس الثياب الفاخرة، وتزوج الحرائر، وعلى الغنى وحسن العاقبة. ورؤية رضوان عليه السلام خازن الجنة، تدل على خازن الملك ورسوله بالخير لإنجاز الوعد وقضاء الحوائج، وإجابة الدعاء. ومن رأى أنه دخل الجنة، ولم يأكل من ثمارها، ولا شرب من أنهارها، فإنه لا ينتفع بما ناله من العلم. ومن رأى أنه طرد من الجنة فإنه يفتقر لقصة آدم عليه السلام. ومن رأى أنه يطوف في الجنة دلّ ذلك على سعة رزقه وعلو شأنه، والأمن من الخوف. ومن كان خائفاً ورأى أنه دخل الجنة شعر بالطمأنينة، وإن كان مهموما فرج عنه همه، وإن كان أعزب تزوج.