• حلم الحبار

    الحبار تدل رؤيته في المنام على العلو والرفعة والمنصب وقضاء الحاجات والعلم.


  • حلم الحدأة

    الحدأة هي في المنام ملك خامل الذكر، شديد الشوكة، متواضع مظلم مقتدر، وذلك لشدة صلاحه، وقربه من الأرض في طيرانه، وقلة خطئه في صيده. فمن ملك حدأة وكان يصيد بها، فإنه يصيب ملكاً أو أموالاً. ومن رأى أنه أصاب حدأة وحشية لا يصيد بها، لا تطاوعه، ورأى كأنها ممسكة بيده، فإنه يصيب ولداً غلاماً، ولا يبلغ مبلغ الرجال حتى يكون ملكاً. فإن رأى أن تلك الحدأة ذهبت منه على ذلك الحال، فإن الغلام يولد ميتاً، أو لا يلبث إلا قليلاً حتى يموت، وفراخها أولاد وإناثها نساء من قوم عصبة، والواحدة امرأة تخون ولا تحتشم، ولا تستر. والحدأة تدل على لصوص يسرقون سراً، ويقطعون الطريق، وتدل على مخادعين مكارين يخفون الخير عمن صادقهم. والحدأة تدل على الحرب والقتال. وتدل على الرجل المحترم أو المرأة الزانية.


  • حلم الحسك

    الحسك هو في المنام نفاق ونميمة.


  • حلم الحفر

    من رأى في المنام أنه يحفر أرضاً، فإنه يصيب مالاً بقدر الحفر، وبقدر ما أصاب من التراب إذا كان يابساً. فإن كان رطباً فإنه يمكر بإنسان بمال لا ينال منه شيئاً إلا تعباً، والتعب على مقدار رطوبة التراب. والحفر مكر وخداع، وربما قتل الحافر. ومن رأى أنه يحفر أرضاً ويستخرج تراباً، وكان مريضاً أو عنده مريض فإن ذلك قبره، وإن كان مسافراً كان ذلك سفره، والتراب هو كسبه في هذا السفر. ومن رأى أنه يحفر بئرا أو قنوات، أو اعتقد بحفرها إجراء الماء، فإن كان ذلك لنفسه فهو معيشة خاصة، فإن كان قد أجرى الماء فيما يحفره فإن ذلك عقدة في معيشته. وإن رأى أنه يأكل من الأرض التي يحفرها فإنه يصيب من المال بقدر ما أكل منها، والمال الذي يصيبه من مكر يعود عليه بالضرر. ومن رأى أنه في حفرة طلق امرأته، فإن رأى أنه على حفرة ولم ينزل فيها كان بينه وبين زوجته خصام ثم يصطلحان. ومن رأى أنه خرج من حفرة صغيرة، فإن كان مريضاً أو سجيناً خرج مما هو فيه. ومن رأى أنه يغيب في حفرة ليس لها منفذ فإنه يُمكَر به في أمر بقدر مبلغ الحفر وعمقه ووسعه. ومن رأى أنه سقط في حفرة، فيستغيث بمن يرفعه، ولا يأتي له أحد، فإن تلك حفرته. والحفرات تدل على السفر القريب. والحفر مكيدة، وهي أيضاً حرفة من اشتقاقها. والحفرة امرأة فقيرة غير مستورة. وربما دلّت الحفرة على الأمن من الخوف، والخلاص من الشدائد خاصة لمن اختفى فيها من عدو، فإن وجد في الحفرة مأكولا طيباً، أو ماء حلواً، أو ما يواري به عورته، رُزِق رزقاً من حيث لا يحتسب، أو تصالح مع من كان يمكر به.


  • حلم حاجب العين

    حاجب العين هو زينة العين. والحاجب للرجل حسن سمته وجماله وأمره وجاهه في دينه، وأمانته ومكانته، ويقع تأويل الحاجبين على ما يُرى من صلاح أو فساد. وإذا كان الحاجبان كثيفي الشعر فهما عمودان من أجل أن النساء يسودن حواجبهن طلبا للزينة. والحاجبان أبوان أو ولدان أو شريكان أو زوجتان أو نائبان، فإن رأى الإنسان حاجبيه قد اقترنا، دلّ ذلك على الألفة والمحبة وبالعكس. واسودادهما وغزارة شعرها دليل على حسن حال من دلاّ عليه. ونزولهما على العين دليل على تغير حال مَن دلاّ عليه من ولد أو شريك أو زوجة أو صاحب. ربما دلّ ذلك على طول العمر حتى يرى نفسه كذلك. والحاجبان يدلان على مرتبة في الدين. وربما دلّ الحاجب على حفظ من دلّت عليه العين كالوالي والوصي والزوج. وهو قوس سهامه اللحاظ من العيون الجميلة.


  • حلم الحنّاط

    الحنّاط تدل رؤيته في المنام على رجل صاحب مال وهو شريف إذا لم يحتج إلى بيعها. فإن احتاج إلى بيعها أصابه ذلّ. وإن رأى الوالي يبيع الحنطة دلّ على عزله، والتفرق بينه وبين أخيه. وقيل: الحناط ملك تنقاد له الملوك، أو تاجر يترأس التجار، أو عامل تطيعه الأجراء. ومن رأى كأنه ابتاع من حنّاط حنطة فإنه يطلب ولاية من سلطان، فإن يزهد في الدنيا، ويشكر اللّه تعالى على نعمه. ومن رأى كأنه يملك حنطة ولايمسها ولا يحتاج إليها فإنه يصيب عزاً وشرفاً، لأن الحنطة أشرف الأطعمة. فإن رأى كأنه سعى في طلبها واحتاج إليها أو مسها أصابه خسران أو هوان، وعزل إن كان واليا. وتدل رؤية الحنّاط على اليسر بعد العسر، والعدة الصادقة والرزق وأعمال البر.


  • حلم الحَلقة

    الحَلقة هي في المنام دين الإسلام فمن رأى أنه أخذ بحلقة فهو مستمسك بدين الإسلام. والحلقة على الباب دالة على البوَاب أو الحاجب أو الكلب الحارس، فإن كانت الحلقة من ذهب أو فضه كان ذلك دليلاً على العز والرفعة والُملك. وحلقة الباب كالحاجب والرسول والنذير. ومن رأى لبابه حلقتين فإن عليه ديناً لشخصين. فإن رأى أنه قلع حلقة بابه فإنه يدخل في بدعة.


  • حلم حنوط الموتى

    حنوط الموتى هو في المنام سبب للفرح لمن كان في غم، والتوبة لمن فسد دينه. فإن رأى أنه يستعين برجل يشتري له الحنوط فإنه يستعين به في حسن محضر يلجأ إليه في كربه. والحنوط يذهب نجاسة الميت ونتنه، والغالية والكافور ثناء حسن. وحنوط الميت دليل على طيب ثنائه وتزكيته، وربما دل على ذلك على الإحسان.


  • حلم حديقة البيت

    حديقة البيت هي في المنام دالة على صون النساء، وعفة الرجال، ونفي الشبهة عن المال والولد. وربما دلّ ذلك على الشح، ومنع الطالب لما يحتاج إليه من علم. وربما دلّ ذلك على أعمال السر التي لا يطلع عليها كل إنسان كالصوم وقيام الليل. وربما دلّ على الزهد والورع والتسبيح وتقديس اللّه تعالى. وربما دلّ على زواج الأقارب دون الأجانب. وربما دلّت الجنينة في الدار على جنون مَن في الدار، أو على غرامة وكلفة.


  • حلم الحبارى

    الحبارى هو في المنام رجل سخي صاحب دخل، كثير الأكل والشرب لا يفتر ليلاً ولا نهاراً.


  • حلم الحديد

    الحديد هو في المنام مال وقوة لمن رآه في يده، وعز من بعد ضعف إذا أخذه. فمن رأى أنه يأكل الحديد فإنه يظفر حيثما يكون. فإن أكله مع الخبز فإنه يداري ويحتمل بسبب معيشته في صعوبة. فإن مضغه بأسنانه فإنها غيبة وضرر. ومن رأى أنه أصاب حديدا مجموعاً أو رصاصاً أو صفرا فإنه يصيب خيراً من متاع الدنيا، وقوة على ما يريد. ومن رأى الحديد قد لأن له فيصيب ملكاً ورزقاً واسعاً. ومن رأى أنه سبك حديدا فإنه يعمل عملا يتمكن به. ومن رأى أنه يذيب حديدا فإنه يقع في ألسنة الناس ويغتابونه. وما صُنع من الحديد فإنه منفعة للإنسان وقوة له، فالقدوم والمسحاة والفأس وغيرها خادم للإنسان أو أجير له، فما رؤي فيها من صلاح أو فساد عائد عليه وراجع تأويله إليه. ومن ملك حديدا في المنام نال رزقاً بتعب لما فيه من المشقة في استخراجه من أصوله. والحديد فيه بأس وقوة لقوله تعالى: (وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس)، والمنافع هي الأمتعة والأواني والأشياء التي ينتفع بها الناس، والبأس تليين الحديد في يده ويتخذ منه ما يريد، إن شاء اتخذ فأساً أو سيفاً أو سكيناً أو غيرها. وتدل رؤية الحديد على الشرور والأنكاد ومنع التصرف، وربما دلّت رؤيته على تيسير العسير، أو على الرجل السيء الذي يعمل عمل أهل النار.


  • حلم الحسنة

    الحسنة مَن رأى في المنام أنه يعمل حسنة فإنه يتوب من فساد، أو يصل رحماً، أو يتصدق على مسكين. وإن رأى أنه يدعو اللّه تعالى فإنه ينجو من النار. وإن رأى أهل بلده يطعمون المساكين أو يعملون أعمال البر أو يذكرون اللّه تعالى وكانوا في هم فإنه يفرج عنهم لرجوعهم إلى اللّه تعالى. ومَن رأى أنه يكثر من حمد اللّه تعالى فإنه يرث ميراثاً. وإذا عمل الإنسان حسنة في المنام كإماطة الأذى عن الطريق، أو الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، فإن ذلك دليل على الربح في التجارة، وقضاء الدين، والأمن من الخوف، والأنعام بالحسنة في المنام يدل على عزل الظالمين وتولية أهل العدل.