حلم الدلو

الدلو: رجل يستخرج أموالاً بالمكر، فمن رأى أنّه يدلو من بئر ماء ويحوي الماء في إنائه، فإنّه يحوي مالاً من مكر. فإن رأى أنّه يفرغه في غير إناء، فإنّه لم يلبث معه ذلك الماء حتى يذهب وتذهب منافعه عنه. فإن سقاه بستانه فإنّه يصيب به امرأة ويصيب منها إصابة. فإن أثمر البستان أصاب منها ولداً على نحو ما يرى من تمام ذلك. فإن رأى بئراً عتيقة فسقى منها إبلاً أو أناساً أو بهائم، فهو يعمل خير الأعمال وأشرفها من البر على قدر قوته وجده فيه، وهو بمنزلة الراعي الذي يفرغ الماء من البئر على رعيته من الإبل والشاء. ومن رأى أنّه يدلو من بئر عتيقة ويسقي الحيوان، فهو مراء لدين أو لدنيا بقدر قوته عليها. وإن رأى أنّه يدلو لنفسه خاصة، فهو يبلغ في عمله بمصلحة دنيا بمقدار قوته لنزعة الدلو لدنياه خاصة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأيت كأني على قليب أنزع على غنم سود، ثم أخذ أبو بكر الدلو بعد ونزع ذنوباً أو ذنوبين، وفي نزعه ضعف و الله يغفر له، ثم أخذ الدلو من بعده عمر بن الخطاب وخالط الغنم غنم بيض فاستحالت الدلو في يده غرباً، فلم أر عبقرياً من الرجال يفري فريك يا ابن الخطاب. وحكي أنّ رجلاً أتى ابن عباس فقال: رأيت كأنّي أدليت دلواً في بئر وامتلأ ثلثا الدلو وبقي الثلث. فقال: غبت عن أهلك منذ ستة أشهر وامرأتك حامل وستلد لك غلاماً. فقال: ما الدليل؟ قال: لأني جعلت البئر امرأة، والبشارة التي كانت في الجب كان يوسف عليه السلام، فعلمت أنّه غلام، وأما ثلثا الدلو فستة أشهر، والثلث الباقي ثلاثة أشهر. فقال: صدقت قد ورد كتابها بأنّها حامل منذ ستة أشهر.

http://www.arabhaz.com

نشر بتاريخ 01/01/2005

التعليقات مغلقة.