• حلم العقد

    العقد: للرجل في عنقه، فإن كان طالباً للقرآن جمعه، وإن كان طالباً للفقه أحكمه، وإن كان عليه عهد أو عقد وفى به، وإن لم يكن شيء من ذلك وكان عزباً تزوج امرأة تحسن القرآن، وإن كان عنده حمل ولد له غلام إلا أن ينقطع سلكه ويتبدد نظمه، فإن كان في عنقه عهد نكثه، وإن كان حافظاً للقرآن نسيه وغفل عنه وإلا تشتت منه العلم وتلفه له، وإذا اجتمعت أسلاك، فالجوهر منها قرآن واللؤلؤ سنن، وسائر الجوهر حكم وكلام البر والفقه، وعقد المرأة زوجها أو ولدها، والقلادة من جوهر تدل على الإيمان والعلم والقرآن.


  • حلم الدنانير

    “وأما الدنانير: فإنّ الدينار الأحمر العتيق الجيد دين حنيفي خالص، والدينار الواحد ولد حسن الوجه، والدنانير كنز وحكمة أو ولاية وأداء شهادة، فمن رأى أنّه ضيع ديناراً مات ولد أو ضيع صلاة فريضة. والدنانير الكثيرة إذا دفعت إليك أمانات وصلوات، ومن رأى أنّه ينقل إلى منزله أوقار دنانير فهو مال ينقلِ إليه، لقوله تعالى: “” فالحامِلاتِ وِقْرا “” . فإن رأى في يده ديناراً فإنّه قد ائتمن إنساناً على شيء فخانه.”


  • حلم التاج

    التاج: وأما التاج إذا رأته المرأة على رأسها فإنّها تتزوج برجل رفيع ذي سلطان أو غني، وإن كانت حاملاً ولدت غلاماً. وإن رآه رجل على رأسه فإنّه ينال سلطاناً أعجميَاً، فإن دخل عليه ما يصلحه سلم دينه، وإلا كان فيه ما يفسد الدين، لأنّ لبس الذهب مكروه في الشرع للرجال، وقد يكون أيضاً زوجة ينكحها رفيعة القدر غنية موسرة، وإن رأى ذلك من هو مسجون في سجن السلطان فإنّه يخرجه ويشرف أمره معه، كما شرف أمر يوسف عليه السلام مع الملك، إلاّ أن يكون له والد غائب فإنّه لا يموت حتى يراه فيكون هو تاجه، والتاج المرصع بالجوهر خير من التاج الذهب وحده. وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت كأنّ على رأسي تاجاً من ذهب، فقال له: إنّ أباك في عربة قد ذهب بصره، فورد عليه الكتاب بذلك، وقال إنّ التاج على رأس الرجل رئيسه الذي كان فوقه، وقد ذهب عنه شيء يعز عليه، وأعز ما عليه بصره.


  • حلم العقيق

    العقيق: مبارك ينفي الفقر على ما روي في الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم، فمن رأى كأنّه تختم به فإنّه يملك شيئاً مباركاً وينال نعمة نامية، وكذلك الجزع.


  • حلم طست ذهب اواني الذهب و الفضة

    “ومن رأى كأنّه أصاب طستاً من ذهب أو إبريقاً أو كوزاً وله عروة فهو خادم يشتريه أو امرأة يتزوجها أو جارية فيها سوء خلق. وقال بعضهم: من رأى كأنّه يستخدم أواني الذهب والفضة فإنّه يرتكب الآثام، وما رأى من ذلك للموتى أهل السنة، فهو بشارة، لقوله تعالى: “” يُطافُ عَلَيْهِم بصِحافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأكْواب “” .”


  • حلم الياقوت

    “الياقوت: فرح ولهو، فمن رأى أنّه تختم بالياقوت فإنّه يكون له دين واسم. فإن رأى أنّه أخذ فص ياقوت وكان يتوقع ولداً، ولد له بنت. وإن أراد التزويج تزوج امرأة حسناء جميلة ذات دين، لقوله تعالى: “” كأنّهُنَّ الياقوت والمرّجان “” . فإن رأى كأنّه استخرج من قعر البحر أو النهر ياقوتاً كثيراً يكال بالميكال أو يحمل بالأوقار، فإنّه مال كثير من سلطان، والكثير من الياقوت للعالم علم، وللوالي ولاية، وللتاجر تجارة. وفيل إنّ الياقوت صديق. ومن رأى أنّه نظر في جوهر أو لؤلؤ لا ضوء له، أو في زجاجة لا ضوء لها، فليحذر الخناق والشدة، لأنّ النفس في البدن كالنور في الزجاج والجوهر، أو يذهب عقله، لأنّ العقلِ جوهر مبسوط. وإذا كانت الياقوتة صديقاً كان قاسي القلب، ومن رأى كأن له إكليلاً من ياقوت ومرجان فإنّ ذلك عزة وقوة من قبل امرأة حسناء، وقال بعضهم إنّ الياقوت منسوب إلى النساء حتى يكون كثيراً يكال.”


  • حلم الذهب

    “الذهب لا يحمد في التأويل لكراهة لفظه وصفرة لونه، وتأويله حزن وغرم مال، والسوار منه إذا لبسه ميراث يقع في يده، فمن رأى أنّه لبس شيئاً من الذهب فإنه يصاهر قوماً غير أكفاء، ومن أصاب سبيكة ذهب، ذهب منه ماله أو أصابه هم بقدر ما أصاب من الذهب، أو غضب عليه سلطان وغرمه، فإن رأى أنّه يذهب الذهب خاصم في أمر مكروه ووقع في ألسنة الناس، ومن رأى بيته مذهب أو من ذهب وقع فيه الحريق. ومن رأى عليه قلادة أو فضة أو خرز أو جوهر ولي ولاية وتقلد أمانة، ومن رأى عليه سوارين من ذهب أو فضة أصابه مكروه مما تملك يداه، والفضة خير من الذهب، ولا خير في السوار والدملج، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “” رأيت كأن في يدي سوارين من ذهب فنفختها فسقطا، فأولتهما مسيلمة الكذاب والعنسي صاحب صنعاء “” . ومن رأى أنّ عليه خلخالاً من ذهب أو فضة أصابه خوف أو حبس وقيد. ويقال خلاخيل الرجال قيودها، وليس يصلح للرجال شيء من الحلي في المنام إلا القلادة والعقد والخاتم والقرط. والحلي كله للنساء زينة، وربما كان تأويل السوار والخلخال الزوج خاصة. والذهب إذا لم يكن مصوغاً فهو غرم، وإذا كان مصوغاً فهو أضعف في الشر لدخول اسم آخر عليه. وقيل إنّ حلي النساء يدل للنساء على أولادهن، فذهبه ذكورهن، وفضته إناثهن، وقد يدل المذكر منه على الذكور، والمؤنث منه على الإناث. وحكي أنّ امرأة أتت معبراً فقالت: رأيت كأنّ لي طستاً من ذهب إبريز فانكسرت واندفعت في الأرض فطلبتها فلم أجدها، فقال: ألك عبد مريض أو أمة؟ قالت نعم، قال: إنّه يموت. ورأى إنسان كأنّ عينيه من ذهب فعرض له ذهاب بصره.”


  • حلم الحديد

    “الحديد: قال الله تعالى: “” وأنْزَلنا الحَدِيدَ فيهِ بَأسٌ شَديدٌ ومَنافِعُ لِلنّاس “” والحديد مال وقوة وعز، وأكله مع الخبز مداراة واحتمال لأجل المعاش، ومضعفه غيبة، والحديد ظفر. وحكي أنّ رجلاً أتى جعفر الصادق عليه السلام فقال: رأيت كأنّ ربي أعطاني حديداً وسقاني شربة خل ثقيف، فقال: تعلم ولدك صنعة داود عليه السلام، والخل مال حلال في مرض يطول فيه مضجعك وتموت فيه على وصاة.”


  • حلم مركب الحلى

    مركب الحلى: مال شريف بقدر ما أراد، لأنّه إذا كان من ذهب لا يضر لأنّه شريف الدابة ورفعة ثمنها وكثرة حليها ارتفاع ذكره وعلم رياسته. فمن رأى في يده مركباً فإنّه ينال مال رجل شريف، ويفيد جارية حسناء، وإن كان من فضة وذهب، فإنه جوار وغلمان حسان أصحاب زينة.


  • حلم الفضة

    الفضة: غال مجموع، والنقرة منه جارية حسناء بيضاء ذات جمال، لأنّ الفضة من جوهر النساء. فمن رأىِ أنّه استخرج فضة نفرة من معدنها فإنّه يمكر بامرأة جميلة، فإن كانت كبيرة أصاب كنزاَ، فإن رأى أنّه يذيب فضة فإنّه يخاصم امرأته ويقع في ألسن الناس.


  • حلم المخنقة

    المخنقة: للرجال الخناق، وللمرأة زينة وولد من زوج جوهري، وإن كانت من صفر فمن زوج أعجمي، وإن كانت من خرز فإنه من زوج دنيء، فإن كانت مفصلة من جوهر ولؤلؤ وزبرجد، فإنّها تتزوج بزوج رفيع وتلد منه بنتين وتجد مناها فيه.


  • حلم الفلوس

    الفلوس: فالمنثور منها في وعاء قضاء حاجة، والمكشوف منها كلام رديء وصخب. ومن رأى أنّه أدخل في فمه درهماً فأخرج فلساً، فإنّه زنديق، والفلس كلام مع رياء ومجادلة، ومن رأى فلوساً عليها اسم الله تعالى فإنّه رخص لنفسه السماع واستماع الشعر مثل القرآن. ومن رأى كأنّه ابتلع ديناراً وأخرجه من سفله فلساً، فإنّه يموت على الكفر، لأنّ الدينار دين والفلس غش وكفر وضلال. وقال بعضهم: الفلوس تدل على حزن وضيق وكلام يتبعه غم. وقيل الفلس يدل على الإفلاس.