• حلم التمساح

    التمساح: فإنّه عدو مكابر لص لا يأمنه عدو ولا صديق، بمنزلة السبع، وكذلك كل ذي ناب. فإن رأى أنّ التمساح جره إلى الماء وقضى عليه بالموت في الماء، فإنَّ موته يكون على يدي إنسان عدو، ولعله يكون شهيداً. ولو أصاب من لحم التمساح أو من دمه أو من جلده أو بعض أعضائه، فإنّه يصيب من مال ذلك العدو.


  • حلم التيس

    التيس: رجل ضخم في دينه عظيم الشأن فوق الكبش وغيره. ومن رأى أنّه أكل لحم ماعز، فإنّه يشتكي يسيراً ثم يبرأ. ومن رأى أنّه ذبح جدياً لغير اللحم، فإنّه يموت له أو لأهله ولد. فإن كان ذبحه ليأكل من لحمه، فإنه يصيب مالاً بسبب الولد، أو يصيب مالاً قليلاً نزراً. وكذلك لحوم صغار المعز والضأن في التأويل خير قليل، إلا أن يرى ذلك اللحم سميناً، فإنَّ الخير يكون كثير. ومن رأى أنّه يأكل لحم جدي، أصاب خيراً قليلاً من صبي، وليس يجري صغار المعز والضأن مجرى كبارها. فإن رأى أنّه يأكل رأس شاة، فإنّه تطول حياته ويصيب ما لم يكن يرجوه فوق التمني.


  • حلم الهدية

    “الهدية: خطبة، فمن رأى أنه أهدى إلى أحد هدية، أو أهدي إليه شيء، خطبت إليه ابنته أو امرأة من أقربائه، وحصل النكاح لقوله تعالى: (وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون). فكانت بلقيس مرسلة بالهدية، وكان سليمان خاطبا لها. وقيل إن الهدية المحبوبة تدل على وقوع صلح بين المهدي والمهدى إليه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “” تهادوا تحابوا “” .”


  • حلم حضن البيض

    من رأى أنه يحضن بيضا فإنه يصيب نساء ويمكث معهن.


  • حلم العجب

    العجب: في التأويل ظلم، فمن رأى كأنه أعجب بنفسه أو بغناه أو بقوته فإنه يظلم.


  • حلم الوعد

    “الوعد: فمن رأى كأنه وعد وعدا حسنا، فهو لاقيه. فإن رأى كأن عدوه وعده خيرا أصابه مكروه من عدوه أو من غيره. فإن رأى كأن عدوه وعده شرا، أصاب خيرا من عدوه، أو من غيره. ونصيحة العدو غش لقوله تعالى في قصة آدم عليه السلام حكاية عن إبليس: “” هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى “” . وكل أفعال العدو بعدوه فتأويلها ضدها. والوحدة: في التأويل ذل وافتقار، وعزل الملك.”


  • حلم أسفل وأعلى

    وكل ما كان له أسفل وأعلى، فأعاليه سادة وذكور، وأسافله نساء ورعية وعبيد وعامة.


  • حلم أصم أو أخرس

    من رأى أنه أصم أو أخرس، فإن ذلك فساد في الدين.


  • حلم الحمارة

    الحمارة: تجري مجرى الحمار. فإن رأى أنّه ذبح حمارة ليأكل لحمها، فإنّه يجد مالاً وسعة، وكذلك لو رأى أنّه أكله، فإن لم ينو عند ذبحه إياه أنّه يأكله، فإنّه يفسد على نفسه معيشته. ولو رأى أنّه صرع حماره، فإنه يفتقر. فإن كان الحمار الذي صرع عنه لغيره، فإنّه ينقطع ما بينه وبين صاحب الحمار أو نظيره أو سميه. فإن رأى أنّه نزل عنه نزولاً لا يضمر العود إليه، فإنّه ينفق ماله حتى يأتي على آخره. فإن كان نزوله لحاجة ويضمر العود إليه، فإنَّ الأمر الذي هو طالبه لا يتم. فإن رأى أنّه يشرب من لبن أتان، فإنّه يمرض مرضاً شديداً ثم يبرأ.


  • حلم القبلة

    القبلة: بالشهوة فظفر بالحاجة، وتقبيل الصبي مودة بين والد الصبي وبين الذي قبله. وتقبيل العبد مودة بين المقبل وسيده. فإن رأى كأنه قبل واليا ولي مكانه. وإن قبل سلطانا أو قاضيا، قبل ذلك السلطان أو القاضي قوله. وإن قبله السلطان أو القاضي نال منهما خيرا، فإن رأى كأن رجلا قبل بين عينيه فإنه يتزوج.


  • حلم الخدر في الرجلين او الجسد

    كذلك الخدر في الرجلين أو بعض الجسد، فهو خذلان ما ينسب ذلك العضو إليه.


  • حلم رؤوس الناس مقطوعة

    رؤوس الناس مقطوعة: في بلد أو محلة، فإن رؤساء الناس يأتون ذلك الموضع. وإن أكل منها أو نال شعرا أو عظما أو مخا أو عينا، أصاب مالا من رؤساء الناس.