حلم مضروب ولم يعاينه

وإن رأى أنه مضروب ولم يعاينه فهو خير ما لم يكن مكتوفا أو مقموعا فإن كان كذلك فإنه تذهب حيلته وبطشه ولا خير في ذلك.