30 حاجة لا تعرفها عن برج الجوزاء – ستجعل التعامل معه أسهل

برج الجوزاء

الكثيرون منكم يتوقون لمعرفة ما يتعلق بأبراجهم، والصفات الشخصية والنفسية  التي يتحلى بها كل برج،  وما يخص هذه الأبراج من كيفية التعامل مع الآخرين، والأمور التي يحبها ويتقبلها من الأمور التي لايستطيع التعايش معها، والتصرفات التي يحبها من التي يكره أن يفعلها، والمشاعر التي تنتابه والأحاسيس التي قد يحس بها تجاه الآخرين، وعن الأصدقاء، والعلاقات الإجتماعية و العاطفية، والكثير الكثير من الأمور.

  •  وهنا سنتكلم عن برج من هذه الأبراج هو الأكثر إثارة والأكثر جدلا، إذ إنه برج هوائي ومزاجي للغاية. هذا البرج هو الجوزاء.
  • فثلاثون صفة وميزة قد  تخفاها عن برج الجوزاء هيا بنا لنتعرف أكثر فأكثر عنه لنجعل الامور سهلة جداً عليك بالتعامل معه ، فكونوا معنا في ابراج ارب حظ مع صفات البرج المحبوب برج الجوزاء.

ٱولا: 

يمكن أن نصفه بالبرج الصادق الذي لا يمكن أن يتقبل النفاق والكذب بعلاقاته مع باقي الأبراج ، حيث أنه برج يتسم بالقول الحق، ويسعى جاهدا للبحث عن الحقيقة والصدق في الكلام والأفعال والمشاعر.
هو لا يرضى أبدا أن يتعامل مع الأبراج الأخرى إلا بصدق، لأنه بالأساس يتعامل مع نفسه بكل صدق وضمير وذلك لصراحته ووضوحه أمام نفسه وأمام الأبراج الأخرى.
إنه يقف أمام المرآة ليواجه نفسه كل يوم،  فلا مجال لأن يكذب على نفسه بل هو صريح للغاية ولهذا يكون مرتاحا دائما وضميره مرتاح من جهته ومن جهة الآخرين، فهو يتكلم دائما بما يعرف ولا علاقة له بما لا يعلم عنه شيئا. هذه الصفة لا نجدها إلا نادرا، فهي صفة مميزة، ولكن قد توقعه أحيانا في بعض المشاكل لأن الصدق هذه الأيام غير مستحب ورغم ذلك فلا مشكلة لديه، فهو صادق في طبعه وهذه صفة من صفات الأنبياء، فحلال عليك يا برج الجوزاء.

ثانيا:

 أكثر ما يزعجه الحلول الوسط أو تقديم التنازلات في حال كانت لا تؤثر إيجابا وتؤدي إلى تغيرات جذرية في حياته، فإذا لم يتغير الحال وتصبح الأمور أفضل فهو غير مستعد للتنازل عن أي أمر، ولكن قد يتنازل إذا كان الأمر يقدم شيئا إيجابيا كحل مشكلة ما أواستمرار عمل معين يعود عليه بالفائدة فقد يتنازل رغم عناده ورفضه لتقديم التنازلات وأنصاف الحلول.

ثالثا:

هو برج غامض وكتوم.يخفي في داخله أسرار لا تستطيع معرفتها من ملامح وجهه ولا من تصرفاته حتى لو كان حزينا أو يشعر بالإستياء والغضب ولكن تستطيع معرفة مدى غضبه عند التكلم معه،  فنبرة صوته ستوحي لك بالمطلوب، فلا يستطيع إخفاء غضبه إذا تكلم رغم أن ملامح وجهه لا تظهر لك شيئا.

رابعا:

يتمتع الجوزاء بصفات جميلة ورائعة أيضا كشجاعته المعتادة والتي تجعل منه إنسانا يحبه الجميع و يلتف حوله الكثيرون، فهو لا يهاب الصعاب وقادر على حل أكبر المشاكل وأهمها بكل جرأة وبسالة وحكمة فهو يمكن أن يعرض نفسه لأي خطر إذا واجهته أي معضلة من أجل أن يحلها، فالمهم عنده حل المشكلة دون تردد أو خوف، و لذلك يرونه الجميع مثالا للشجاعة والإقدام.

خامسا:

 قد يحل مشاكله أحيانا بكذبة بيضاء، ولكنه لا يستطيع أن يكذب إلا لتغيير أمر للأفضل أو حل معضلة وما يميز كذبه أنه يبنى على أسس صحيحة فلا يمكن لأحد أن يكتشف كذبته لأنها تكون كذبة قريبة من القلب ومهضومة فلا تؤذي أحدا  بل هي من أجل تغيير الأمور نحو الأفضل فهي كذبة إيجابية على حد تعبيره، ومقبولة. بل إنها قد تمنح بعض الثقة والفرح، فالكذب الذي يعطي طاقة إيجابية لا بأس به، و كما غنت ميادة بسيليس(كذبك حلو).

سادسا:

هو يعتمد دائما على إخفاء ما يحس به من مشاعر أو ما قد ينتابه من أحاسيس خلال أي موقف أو بما يتعلق بشعوره العاطفي. لا يتكلم عن مشاعره، ولا يحاول إظهار أحاسيسه ومكنونات نفسه وخلجاتها. هو فقط يعتمد على الدلالة فهو لبيب ومن الإشارة يفهم.
كذلك هو يشير إلى ما يريد بالتلميح وبإشارت معينة بشكل غير مباشر، أو بإيحاءات من خلال بعض التصرفات والحركات الذكية، فيظهر مشاعره بطرق مختلفة عن الآخرين، فهو لماح وذكي لأن هذه الصفة صفة الأذكياء، كما أنه يختار الوقت المناسب فليس كل الأوقات بالنسبة له مناسبة لإظهار دلالاته، فهو يسعىى للحصول إلى أفضل النتائج في إظهار مشاعره.
اقرأ أيضاً :  الام الجوزاء اذكى الامهات في تعاملهن مع ابنائهن

أقرأ ايضاً  30 حاجة لا تعرفها عن برج الجوزاء وبرج السرطان
شخصية برج الجوزاء

سابعا: 

يمتلك الجوزاء صفاتا رائعة وجميلة، ولكن الويل لك إذا تلاعبت بمشاعره أوحاولت أن تستخف بها، فلن يرحمك الجوزاء إذا لم تحترم هذه المشاعر، فهو يسعى حينها إلى قطع علاقته بك وبترها من الجذور دون سماع أي أعذار لأنه برج لا يرضى بإعتذار لانتهاك مشاعره لأنه يعتبر ذلك إهانة كبيرة له في حين هو يقدس مشاعره وممنوع لأحد النيل منها.

ثامنا:

كونه إنساني ووفي وصادق في التعامل مع من يحبهم، ويقدس العلاقات القائمة ع الود وعلى أساس متين، فسيحاول أن بجد حلولا للبقاء وأن يحسن من علاقاته نحو الأفضل من أجل ألا يخسر أحبائه _على مبدأ( إذا لم أربحهم فلن أخسرهم)__ .مما يجعله يتنازل فقط من أجل الاستمرار والبقاء للعلاقات السامية، والتي يحترمها ويحافظ على بقائها سليمة.

تاسعا:

 برج الجوزاء إنه برج يحب الحلول ويكره التعقيدات. يسعى دائما لحل المشاكل بطريقته الخاصة حيث أنه يحلل المشكلة ويبين الأسباب لحدوثها، ويسعى جاهدا لإيجاد حلول مناسبة لها وجذرية، لذلك فالكثير يعتمدون على الجوزاء في حل مشاكلهم، إذ أنه ضليع في تفكيك أكبر مشكله بأسلوبه وفكره النير، وذكائه الباهر.
إنه حكيم و هادئ فالجميع يأخذون برأيه ويضعون ثقتهم به لأنه يثبت في كل مرة يحل بها مشاكل الآخرين أنه بحكمة لقمان، فيكون الفصل بين المتنازعين والحكم بين المتسابقين والقاضي بين المتخاصمين منطلقا من ثقة الآخرين به، وقدرته على حل المشاكل أكثر من أصحابها أنفسهم.

عاشرا:

 الوفاء و الإخلاص هما صفتان مميزتان لبرج الجوزاء وخاصةفي صداقاته الحميمة، فإقامة الصداقة المتينة هو أكثر ما يفضله الجوزاء خلال حياته، حيث أنه يقدس هذا النوع من العلاقات ويهتم كثيرا بالأصدقاء ، ويتواصل معهم فيلبيهم في كل الأمور إذا احتاجوه، ويكون سندا حقيقيا وصديقا مخلصا
هو صديق من الدرجة الأولى الأمر الذي يجعلك تعتمد عليه فيسجل في نفسك بصمة لا يمكن نسيانها فلن تستطيع نسيان أو تجاهل هذا الصديق الذي من خلاله تشعر بالسعادة والفرح وتشعر بالأمان والراحة.
إنه الصديق الذي يلبيك عندما يتركك الآخرون في أوقات الضيق و لو عرض نفسه لمخاطر من أجلك. فكيف لك ان تنسى أو تتجاهل ذلك الصديق فهو يمشي على مبدأ ( اطلبني ع الموت بلبيك).

أحد عشر:

 يتمتع الجوزاء بصفات رائعة وأسلوب جذاب، هذا ما يجعل أسلوبه لطيفا ولذيذا، فهو وسيم مع الآخرين وأنيق في التعامل معهم، فأناقته أمام الآخرين تجعله يدخل قلوبهم بشكل سريع.
إنه محبوب ومرغوب وأسلوبه مع الآخرين جذاب وفيه الكثير من العفوية والبساطة التي تجعله لطيفا في أغلب الأحيان.  هدوءه وطريقة تعاطيه للمشاكل وحبه للأصدقاء وتعامله معهم كما يرضى لنفسه يجعله رقيقا ولطيفا، فهو يعامل الكبير والصغير بكل أدب وبساطة وسهولة فلا يتلفظ بما يؤذي بل يختار الكلمات اللطيفة العذبة ليسمعها الآخرون منه، فيجبونه دائما ويتقربون منه.
إقرأ أيضاً: كل شيء عن الرجل الجوزاء في الحب والزواج والعمل والمال

اثنا عشر:

أجمل ما يميز الجوزاء أن عمله نابع من القلب، وهذا نتيجة صدقه في التعامل مع الآخرين وعفويته، فإذا قرر أن يساعد أو يخدم أحدهم فإنه يفعل هذا الأمر من قناعته الأكيدة وحبه لفعل الخير ولتقديم المساعدة إذ أنه لا ينتظر مقابلاً لأي عمل يقوم به، أو شعور يبادلك به، فهو يعمل دائما لله لأنه يحب للآخرين ما يحب لنفسه، ويضع نفسه مكان الآخرين فيساعد ويعطي بلا مقابل أو حتى تفكير، فيترجم شعوره نحو الآخرين بالحب والاحترام والود دون أن ينتظر منهم أن يبادلوه نفس الشعور هو فقط يقدم للآخرين لكسب محبة الناس و محبة الله والسمعة الجيدة، لذلك عمله يكون بإخلاص ونابع من صميم قلبه، فيعمل بضمير، ويشعر بضمير ويقدم أحلى ما عنده من أسلوب في التعامل وشعور حتى لو لم تبادله هذا.

أقرأ ايضاً  30 حاجة لا تعرفها عن برج السرطان – ستجعل التعامل معه أسهل

ثلاثة عشر:

 لديه من الحكمة والرأي السديد ما يجعل الآخرين يأخذون برأيه في أغلب مشاكلهم وامورهم، فرأيه صائب في أغلب الأحيان، مما يزيد ثقته بنفسه، إذ أن ذلك ناتج من محبته وإخلاصه، فهو يوجه نصائحه للمحبين دون تردد، و لا يخفي رأيا يعود بالفائدة ويزيده ثقة وعطاء.

أربعة عشر:

 ((لاتؤجل عمل اليوم إلى الغد)).
هذه هي مقولته بشكل دائم، فهو برج لا يؤجل عمله انطلاقا من إيمانه بأهمية الوقت(فالوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك).
 هذا هو الجوزاء أسير للوقت، فلا يضيع وقتا دون أن يستفيد منه، ولا يؤجل أعماله، فكل شيء له حل فوري، ولا يرضى بإطالة الوقت أوإضاعته لأنه سيكون غير نافع برأيه، فما فائدة أي عمل بعد فوات الأوان؟
إقرأ أيضاً : برج الجوزاء والحب الحقيقي

حياة برج الجوزاء

خمسة عشر:

 شهامته وحبه لتقديم المساعدات والنصائح تجعله يعمل بكل جد وبكل طاقته لإنجاز عمله. يوجه كل طاقاته لخدمة الآخرين ، فقد يفوق في عمله حد الواجب، إذ أنه لا يعمل ما يتوجب عليه فحسب، بل يستمر في العطاء أكثر. الأمر الذي يجعله أكثر سعادة، فيلبي نداء الآخرين دون مقابل ودون تردد، بل يبالغ في هذا عن قناعتة وإصراره لخدمة الآخرين بكل تفان.  الجوزاء برج مقدام ومستبسل في العطاء.

ستة عشر:

ذكاء الجوزاء فطري، فهو برج ذكي للغاية. يعرف ما يريد تماما، ويعرف كيفية التعامل مع الآخرين فهو لماح يستطيع التمييز بين الطيب والخبيث، فيعامل الخبيث بخبثه والطيب بطيبته. هو في الأصل ليس خبيثاً لكن يعرف أن يعامل الآخرين كما يعاملونه وكما يفكرون، إذ يعطي كل إنسان قيمته بالتعامل. كما أنه قادر على كشف الأشخاص ونواياهم، فيعرف المغزى من الحديث والتصرف، ويكشف خبث الأشخاص من نظرةواحدة. فالطيبون للطيبات والخبيثون للخبيثات.

سبعة عشر:

 لطفه وبراءته كطفل ورجاحة عقله كإنسان واع تجعله صديقا بصغره وكبره، فهو يتعامل مع الجميع بكافة أعمارهم، فيكون صديقا للجميع. يحبه الكل ويصادقونه ويودون قربه. سواء أكان صغيرا أم كبيرا أم كان عجوزا كهلا، وفي كل مراحل حياته، فلا تخلو حياته من الأصدقاء والصداقات الحميمة.
إن فارق العمر لا يشكل عائقا أويحد من علاقاته مع الاصدقاء لأنه ينوع في صداقاته التي تدوم منذ صغره ولا يمل أو يكل من إقامة الصداقات حتى آخر لحظات حياته.إنه يعتبر أن الحياة هي كسب محبة الأصدقاء وأن لا يكون وحيدا ابدا.

ثمانية عشر:

هو قادر على التأقلم في أي بيئة أومحيط قد يعيش فيه، فحكمته تجعله متدبرا لأموره حتى لو كان بين أشخاص لا يعرفهم، فذكاءه يجعله يتعامل معهم بكل الأساليب المجدية والتي تجعله كائنا له أهميته لا مجرد شخص عادي.

تسعة عشر:

 حكمته وهدوء وتفهمه يجعلون منه شخصا قادرا على تحديد ما يريد. هو يعرف ما يجب عليه معرفته بدقة، ويحدد مشاكله واحتياجاته بكل جرأة وإمعان، لذا فقراراته التي يتخذها تكون صائبة.  إنه يطلق قرارا استثنائيا يكون فيه القرار بوقته وحسب الحاجة إليه.
إقرأ أيضاً: دليل شامل عن توافق برج الجوزاء في الحب والزواج

عشرون:

 سيتعامل الجوزاء مع كل الأصناف من باقي الأبراج. هو ذكي وعنده القدرة على التعامل مع الجميع، ولديه من الثقة بالنفس ما تجعله يستبسل لحل مشاكل الآخرين، فلا تستهين بقدرات الجوزاء ومهاراته في التفكير والتعامل، فالصديق المفضل للجوزاء هو من يظهر له ذكاءه ونقاط قوته.

واحد وعشرون:

 هناك.أشياء خاصة ببرج الجوزاء ممنوع الإقتراب منها ، هي تعد بالنسبة له أمور خاصة به، فهي خط أحمر، كطعامه  مثلا، فممنوع عليك أن تقترب من طعامه، فهو لا يسمح لك بأخذ بضعة أو حصة مما يحتاجها،فالطعام بالنسبة له حاجة ضرورية لن يتنازل عنها لأحد ولن يطعم.منها أحدا. هو قد يشتري لغيره طعاما ليحافظ على طعامه.

أقرأ ايضاً  هل يختلف برج الحوت عن غيره بما يخص الزواج .. وما نظرته للحياة العاطفية ؟

اثنا وعشرون:

 هو مبتسم وضحكتة جذابه. لكن الغريب أنه قد يبتسم أحيانا على انفراد، فيتساءل الناظر إليه عن سبب ضحكه وابتسامته. إنها قد تكون أفكارا مرحة ومبهجة تدور في رأسه، فتكون بالنسبة له مضحكة ومسلية فيبتسم تلقائيا، وهذا دليل على طيبة قلبه ولذاذة روحه، فلا تتفاجئ إن رأيت الجوزاء مبتسما لوحده، لأنه أمر طبيعي يعيشه الجوزاء داخله.

ثلاثة وعشرون:

 ظرافة روحه وجاذبيتة وابتسامته الرائعه تجعلك تحس بوجوده في كل مكان لو لم يكن موجودا. هذا وإن وقوفه إلى جانبك في كل مشكلاتك واعتمادك عليه يجعله قريبا منك ومتواجدا حولك.هذا يعني أنك لا تحتاج إلى عناء حتى تبحث عنه، فهو أمامك وقربك دائما، ومستعد لمساعدتك ومواساتك في جميع الأوقات.

اربعة وعشرون:

 حلاوة روحه وهضامته وروح النكتة وبث الطاقة الإيجابية فيك وانت داخل حزنك يجعله مميزا ولا يمكن الإستغناء عنه، فهضامة.روحه وخفة دمه ولذاذة كلامه وأسلوبه المفرح هي سر جاذبيته، إذا لا يلبث أن يراك.حزينا فيسارع إلى رسم الإبتسامة على شفتيك بالضحك والفكاهة. طوبى لمن كان صديقه الجوزاء.

خمسة وعشرون:

 الجوزاء مستمع من الدرجة الأولى، فقد لا يعنيه ما تقول ولا يقدم له الفائدة، ولكن يتقيد بآداب الحديث فالاستماع وعدم المقاطعة وعدم التأفف هو من أهم آداب الحديث التي يعتبرها الجوزاء واجب عليه.
هو يستمع للآخرين و يؤدي واجبه على أكمل وجه، فهو على حد تعبيره ( من الواجب الإستماع للجميع لو لم يعنيك الأمر).
إقرأ أيضاً: كيف تكسبين قلب الرجل من برج الجوزاء

ستة وعشرون: 

 من علامات الذكاء أن تجعل لنفسك قيمة وتمشي بثقة عالية، فلا تتكلم في جميع الأوقات مع الآخرين ولا تقف مع المارة.
ومن شدة الذكاء التي يتصف به الجوراء أنه يمر من أمام المارة دون الوقوف، فيتجاهل من حوله لإثبات وجوده. وقد يتظاهر بالاستعجال وأن عليه أعمالا مهمة يقوم بها، وبعدم الإنتباه والشرود بأمور كثيرة تدور في رأسه تحتاج إلى حلول.

سبعة وعشرون:

 ليس فقط الصداقات الحميمة من تهم الجوزاء، بل كل ما يخص أصدقاءه وعائلاتهم وأنسابهم، فهي سلسلة متتالية يتم السؤال عنها أثناء حديثه مع الصديق،  إن كان قد مر بشخص وألقى السلام عليه فعليه أن يسلم ويسأل عن أفراد أسرته وجيرانه وأهله ونسبه كاملا، وذلك لأنه يخوض في التفاصيل ويحب الإطمئنان عن الجميع، ولأن الجميع أصدقاء للجوزاءوأحبأءا له. 

ثمانية وعشرون: 

إنه لا يحب الأماكن المغلقة، فلا يستطيع البقاء في المنزل لأنه بالنسبة له دائرة مغلقة فهو يحب الانطلاق والتعارف ويشعر بالراحة بإقامة أعماله وقضاء وقته  خارج المنزل، فالكون بالنسبة له هو الخارج فلا نجده في المنزل إلا عند نومه وأثناء راحته آخر الليل ، ومن هنا يمكنك معرفة كل شيء عن برج الجوزاء بالتفصيل غير الممل

تسعة وعشرون:

 عندما يتكلم يحاول أن يوحي للآخرين في البداية أنه قليل الكلام وما يلبث أن يستمر بالحديث ويدخل في التفاصيل وبدقة،  فيكثر من الكلام  ويطيل الحديث ظنا منه أنه لم يتكلم إلا القليل ولكنه في الحقيقة يثرر كثيرا .

ثلاثون: 

 هو لا يضحك فقط في غرفته مفردا، بل إنه يضحك أيضا في مكان عمله وأمام الجميع، فهو محب للضحك، وابتسامته رائعة وهذا ما يجعله محبوبا وقريبا من الآخرين،  فيرتاحون  للتعامل معه، لأنه عفوي ولا يعامل الآخرين كرئيس ومرؤوس ولا يحب التعامل الرسمي في المهنة ولايضع قيودا في تعامله.  إنه عفوي للغاية و(على بساط أحمدي) لأن  ذلك نابع من طيبة داخليه وصدق في المشاعر، فلا يعقد التعاملات ولا يقولب العلاقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.